Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

هل أحتاج إلى اتخاذ أي احتياطات خاصة عند تناول اللحوم أثناء الحمل؟

نعم فعلا. يجب أن تكوني حذرة بشكل خاص خلال فترة الحمل واتباع الإرشادات الآمنة أثناء التعامل مع الأغذية، وهذا يتضمن تخزين وإعداد اللحوم الخاصة بك بأمان وطهوها جيداً أو إعادة تسخينها بشكل صحيح قبل تناول الطعام. (ليس من الآمن تناول اللحوم أو الدواجن أو الأسماك النيئة أو غير المطهية جيداً أثناء الحمل).

يمكن أن تحتوي اللحوم والدواجن على الطفيليات أو البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي – مثل الليستيريا والتوكسوبلازما والسالمونيلا. هذه الحالات تشكل خطورة خاصة على النساء الحوامل.

الليستيريا تسبب مرضاً يسمى داء الليستيريات. لا يمرض معظم الناس عندما يتناولون الطعام الملوث بالليستيريا. لكن النساء الحوامل الأصحاء هن أكثر عرضة من غيرهم من البالغين الأصحاء للإصابة بداء الليستريات وأكثر عرضة للإصابة بحالة خطرة بسببه.

يمكنك نقل داء الليستريات إلى طفلك أثناء الحمل أيضاً، ويمكن أن يسبب هذا مشاكل مثل حدوث الإجهاض أو الإملاص أو الولادة المبكرة أو ولادة طفل بوزن منخفض عند الولادة، بالإضافة إلى الأمراض التي تهدد الحياة مثل تجرثم الدم (البكتيريا في الدم) والتهاب السحايا.

التوكسوبلازما هو طفيل مجهري يسبب عدوى تسمى داء المقوسات. لا يلاحظ معظم الناس إصابتهم به، ولكن إذا أصبت بالعدوى أثناء الحمل، فقد يكون المرض شديداً، مما يتسبب في حدوث الإجهاض أو الإملاص أو حدوث تلف عصبي طويل الأجل للجنين أو آثار مدمرة أخرى.

من المرجح أن تسبب بكتيريا السالمونيلا مرضاً خطيراً أثناء الحمل. يمكن أن تسبب السلامونيلا، في حالات نادرة، الحمى الشديدة والقيء والإسهال والجفاف ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث الولادة المبكرة أو حتى الإجهاض.

 

هل من الآمن تناول اللحوم من الماشية التي تم حقنها بمضادات حيوية؟

نعم، فقط إذا تم التعامل مع اللحوم وطهيها بشكل صحيح.

كمية المضادات الحيوية التي تصل لطفلك عندما تأكلين اللحم صغيرة للغاية، لذلك من غير المحتمل أن يتضرر طفلك بهذه الطريقة.

قد تحتوي الماشية التي تم حقنها على بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية. أظهرت الأبحاث أن علاج الحيوانات بشكل روتيني بالمضادات الحيوية يتسبب في تطور البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

هذا يعني أنه يمكنك الإصابة بعدوى البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية من هذا اللحم إذا لم يتم التعامل معه أو طهيه بشكل صحيح. يمكن أن تتسبب لك هذه الإصابة بالمرض الشديد أو الموت. هذا سبب آخر لأهمية اتباع إرشادات سلامة الأغذية.

 

كيف يمكنني التأكد من أن اللحم تم طبخه بأمان؟

قومي باستخدام مقياس حرارة الطعام لأنه لا يمكنك دائماً التعرّف على ذلك من المظهر. يُطهى اللحم البقري ولحم الخنزير ولحم العجل ولحم الضأن حتى 145 درجة فهرنهايت. قومي بطهي الدواجن وجميع اللحوم المفرومة حتى 165 درجة فهرنهايت.

إذا لم يكن لديك مقياس حرارة، فتأكدي من طهي اللحم حتى لم يعد لونه وردياً في المنتصف.

 

هل من الآمن تناول اللحم المشوي أو المشوي لحد الاحتراق أثناء الحمل؟

قد يكون تناول وجبة عرضية من الطعام المشوي أو المفحم آمناً، وليس هناك خطر خاص على النساء الحوامل. لكن أوجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من اللحوم أو الأسماك التي تم طهيها جيداً أو مفحمة يميلون إلى ارتفاع معدلات الإصابة ببعض أنواع السرطان.

عندما تكون البروتينات الحيوانية مشوية أو مقلية فوق لهب مكشوف، فإنها تنتج مواد كيميائية تسبب السرطان تسمى الأمينات الحلقية غير المتجانسة (HCAs).

وعندما تتسرب عصارة الطعام إلى النار وتنتج النيران، فإنها تكون نوعاً آخر من المواد الكيميائية المسببة للسرطان وهي الهيدروكربونات الأروماتية متعددة الحلقات (PAHs)، والتي تلتصق بسطح الطعام.

 

يمكنك اتباع هذه التقنيات لتقليل خطر تكون هذه المواد الكيميائية أثناء طهي البروتينات الحيوانية:

• قومي بإزالة الدهون المرئية من اللحم قبل الطهي

• قومي بوضع الطعام في الميكروويف لبضع دقائق لتقليل وقت الشواء

• تجنبي تعريض الطعام للهب مباشر

• حافظي على درجة حرارة الشواية معتدلة لتقليل التوهجات

• قلٍّبي الطعام باستمرار

• اقطعي الأجزاء المتفحمة من الطعام قبل تقديمه

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.