Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

فوائد تناول منتجات الألبان أثناء الحمل

تعد منتجات الألبان مصادر ممتازة للكالسيوم والبروتين وفيتامين د والفوسفور والفيتامينات والمعادن الأساسية الأخرى. هذه العناصر الغذائية مهمة لعظام طفلك النامية وأسنانه وعضلاته وقلبه وأعصابه، ومهمة أيضًا لتخثر الدم.

 

ما كمية الألبان التي أحتاجها أثناء الحمل؟

ليكن هدفك تناول ثلاث إلى أربع حصص من الأطعمة الغنية بالكالسيوم في اليوم، وهو ما يكفي لإعطائك 1000 (ملغ) من الكالسيوم.

يمكنك الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجينها من منتجات الألبان خالية الدهون أو قليلة الدسم وحليب الصويا المدعم. سيعتمد ما تختارينه على وزنك أثناء الحمل. تحدثي إلى طبيبك لمعرفة ما هي الكمية المناسبة لك.

 

ما هي الطرق السهلة للحصول على المزيد من الكالسيوم؟

  • ابدأي يومك بطبق من الحبوب والحليب: إذا كنتِ لا تحبين الأكل كثيرًا في الإفطار، فما عليك سوى شرب كوب من الحليب.
  • عندما تحتاجين إلى تناول شيء ما بعد الظهر، دللي نفسك بشرب قهوة بالحليب خالية من الكافيين أو مشروب الشوكولاتة الساخنة أو كوب من الحليب الساخن. وإذا استخدمتي بودرة الشوكولاتة، فاستخدمي الحليب بدلًا من الماء لزيادة محتوى الكالسيوم.
  • استخدمي الحليب المبخر الذي يحتوي على ضعف كمية الكالسيوم من الحليب العادي، عند إعداد الأطباق المطبوخة مثل البطاطس المهروسة والمعكرونة والجبن وصلصات الجبن وعصائر الفاكهة والحلوى والكسترد.
  • استخدمي الخضروات الطازجة عند تحضير صلصة الزبادي.
  • أضيفي الجبن المبشور إلى الطواجن وأطباق الحساء.

ملاحظة: ابتعدي عن الحليب غير المبستر وجميع الأطعمة المصنوعة منه، كالأجبان الطرية مثل الفيتا والبري والكامبيرت والجبن الأزرق، لتجنب بكتيريا الليستيريا التي تنتقل عن طريق منتجات الألبان غير المبسترة.

هل يمكنني تناول منتجات الألبان حتى لو كنت لا أتحمل اللاكتوز؟

لا يلزم التخلي عن جميع منتجات الألبان لو كنت لا تتحملين اللاكتوز. تُظهر الأبحاث أن معظم الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في هضم اللاكتوز (السكر في الحليب) يمكنهم تحمل شرب كوب واحد على الأقل من الحليب أثناء الوجبات اليومية.

فيما يلي خمس طرق لإدراج منتجات الألبان في نظامك الغذائي إذا كنت لا تتحملين اللاكتوز. (تأكدي من مراجعة قائمة المصادر الجيدة الأخرى للكالسيوم.)

  • اشربي الحليب قليل اللاكتوز أو أضيفي قطرات من الإنزيم الذي يصرف دون وصفة طبية (يساعد على تكسير اللاكتوز) في الحليب. يمكنك أيضاً تناول مكملات الإنزيم (لاكتاز) لمساعدتك على هضم اللاكتوز بسهولة أكبر. (تأكدي من استشارة طبيبك أو ممرضة التوليد قبل تناول اللاكتاز أو أي مكملات أخرى.)
  • قسمي وجباتك. تناولي نصف كوب من الحليب (خاصة الحليب كامل الدسم أو 2% حليب) أربع مرات في اليوم مع الوجبات أو مع وجبات خفيفة. تبطئ الدهون المتواجدة في الحليب عملية الهضم، مما يسهل عملية هضم اللاكتوز.
  • اشربي الحليب مع الطعام. يصبح هضم الحليب أسهل عند خلطه مع أطعمة أخرى، خاصة الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تناولي الجبن قليل الدسم أو الصلب. يتم إزالة أكثر من نصف كمية اللاكتوز من الجبن قليل الدسم أثناء معالجته. لذلك فالأجبان الصلبة والقديمة لديها نسبة أقل من اللاكتوز.
  • جربي الزبادي. يمكن للزبادي أن يكون بديلًا رائعًا للحليب، إذ يحتوي الزبادي أيضًا على بيئة نشطة من بكتريا الأمعاء، وهي بكتيريا نافعة تساعدك على هضم اللاكتوز.

 

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.