Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

هل من الطبيعي أن أشعر بألم في بطني أثناء الحمل؟

تعد آلام البطن من حين لآخر شكوى شائعة وغالباً غير ضارة أثناء الحمل، ولكنها قد تكون أيضاً علامة على وجود مشكلة خطيرة. لا تتجاهلي ألم البطن الشديد أو المستمر، واتصلي بالطبيب إذا لم يختفي الألم بعد عدة دقائق من الاسترخاء.

 

ما هي الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام البطن غير الضارة؟

اتصلي بالطبيب كلما شعرت بالقلق حول وضعك الصحي، خاصةً إذا كان الألم شديداً أو ثابتاً. كوني مطمئنة، فليس كل ما يحدث من ألم في البطن أثناء الحمل هو علامة على وجود مشكلة خطيرة. تشمل الأسباب الشائعة لآلام البطن البسيطة ما يلي:

الانتفاخ والغازات:

أنت أكثر عرضة لألم الانتفاخ والغازات أثناء الحمل بسبب الهرمونات التي تبطئ عملية الهضم والضغط الذي يسببه نمو رحمك على معدتك والأمعاء.

الإمساك:

تبطئ هرمونات الحمل عملية الهضم ويساعد الضغط الذي يسببه نمو رحمك على المستقيم إلى الإصابة بالإمساك.

التقلصات أثناء النشوة الجنسية:

قد تشعرين بقليل من التقلصات أثناء النشوة الجنسية أو بعدها مباشرة، وطالما أنها معتدلة وقصيرة المدى، فهي طبيعية تماماً فلا تشعري بالقلق.

آلام الرباط المستدير:

ألم الأربطة المستديرة هو بشكل عام ألم قصير وحاد وطعن أو ألم خفيف قد تشعرين به على أحد جانبي أسفل البطن أو في عمق الفخذ. يبدأ الشعور بهذا الألم عادةً في الثلث الثاني من الحمل عندما تبدأ الأربطة الموجودة في الحوض والتي تدعم الرحم بالتمدد والغلظة لاستيعاب حجمه المتزايد.

قد تشعرين بإحساس قصير بالوخز إذا غيرت وضعك بشكل مفاجئ، عند النهوض من السرير مثلاً أو النهوض من على كرسي أو عند السعال أو التمدد في السرير أو الخروج من حوض الاستحمام. قد تشعرين بألم خفيف أيضاً بعد يوم مليء بالنشاط. اتصلي بالطبيب إذا استمر هذا الألم حتى بعد الراحة.

انقباضات براكستون هيكس:

قد تبدأين بالشعور بألم شديد في الرحم من وقت لآخر، بعد مرور نصف فترة الحمل. يجب أن تكون انقباضات براكستون هيكس نادرة وغير منتظمة وغير مؤلمة قبل إتمام 37 أسبوعاً من الحمل. (بمجرد أن يقترب الموعد المتوقع لولادتك، يمكن أن تكون هذه الانقباضات دلالة على بدء المخاض.)

 

ما هي المشاكل الخطيرة التي يمكن أن تسبب آلام البطن أثناء الحمل؟

  • الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة المخصبة خارج الرحم، وعادة في أحد قناتي فالوب، مما يسبب تقلصات وأعراض أخرى في بداية الحمل.

قد يتسبب الحمل خارج الرحم في تهديد الحياة إذا ما ترك بدون علاج.

اتصلي بالطبيب على الفور إذا كان لديك أي من الأعراض التالية:

• ألم في البطن أو الحوض (خاصةً الألم الحاد المفاجئ الذي لا يتوقف ولا يحدث إلا على جانب واحد)

• نزيف المهبل أو ملاحظة بقع دم

•الألم الذي يزداد سوءاً أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو أثناء عملية الإخراج أو السعال

• ألم في كتفك (يحدث بسبب تراكم الدم تحت الحجاب الحاجز الناجم عن تمزق قناة فالوب)

اتصلي برقم الطوارئ إذا كنت تعانين من نزيف شديد أو تظهر عليك علامات الصدمة. وتشمل هذه تسارع نبضات القلب والدوخة والإغماء وشحوب الجلد.

  • تسمم الحمل

تسمم الحمل هو أحد مضاعفات الحمل الخطيرة التي تسبب تغيرات في الأوعية الدموية ويمكن أن يؤثر على الأعضاء بما في ذلك الكبد والكلى والدماغ والمشيمة. تكوني مصابة بتسمم الحمل إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم بعد مرور 20 أسبوعاً من الحمل أوارتفاع البروتين في البول أو اضطراب في الكبد أو الكلى أو استمرار الصداع أو حدوث تغيرات في الرؤية.

قد تشمل الأعراض:

• ألم شديد في الجزء العلوي من البطن أو الكتف

• صداع شديد لا يختفي

• تغيرات في الرؤية (مثل عدم وضوح الرؤية أو رؤية بقع أو نجوم)

• غثيان وقيء

• صعوبة في التنفس

• تورم في وجهك أو انتفاخ حول عينيك

• أكثر من تورم خفيف في يديك

• تورم مفاجئ وحاد في قدميك أو الكاحلين

• زيادة سريعة ومفاجئة في الوزن (بسبب احتباس الماء في الجسم)

إذا كنت تعانين من أعراض تسمم الحمل، فاتصلي بالطبيب على الفور.

  • انفصال المشيمة

إن انفصال المشيمة هي حالة تهدد الحياة حيث تنفصل المشيمة عن رحمك، جزئياً أو كلياً قبل ولادة طفلك.

يمكن أن تختلف الأعراض بشكل كبير، ففي بعض الأحيان يؤدي انفصال المشيمة إلى نزيف مفاجئ وواضح. ولكن في حالات أخرى، قد لا يكون هناك أي نزيف ملحوظ في البداية، أو قد يكون لديك فقط نزيف خفيف أو تبقيع. إذا انساب الماء، فقد تسرب السائل الأمنيوسي الدموي.

قد تعانين أيضاً من آلام في الظهر أو انقباضات متكررة. قد يتقلص رحمك ولا تختفي التقلصات أو تشعرين بالألم، و قد تلاحظين أيضاً أن نشاط طفلك يصبح أقل تواتراً.

اتصلي بطبيبك على الفور إذا واجهت أياً من هذه الأعراض، فانفصال المشيمة حالة طبية طارئة.

  • المخاض المبكر

أنت في مرحلة مخاض مبكر، وتُعرف أيضاً باسم الولادة المبكرة، إذا بدأت تشعرين بالتقلصات التي توسع عنق الرحم أو تمدده قبل الأسبوع 37 من الحمل.

فقومي بالاتصال بالطبيب على الفور إذا كان لديك أي من الأعراض التالية :

• تنقيط أو نزيف مهبلي

• قشعريرة أو حمى

• الدوار

• عدم الراحة أثناء التبول

• قيء و غثيان

• زيادة في كمية أو نوع الإفرازات المهبلية (قد تكون مائية أو مخاطية أو مشوبة بالدم).

• تبقيع أو نزيف المهبل

• آلام في البطن، بما في ذلك التقلصات التي تشبه تقلصات الحيض

• حدوث أكثر من ستة تقلصات في الساعة (حتى لو لم تكن مؤلمة)

• زيادة الضغط في الحوض

• آلام في أسفل الظهر، خاصة إذا لم تعاني من ألم في الظهر قبل ذلك

• اندفاع أو انسياب ماء الرأس من المهبل

  • التهابات المسالك البولية

يجعلك الحمل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية بكافة أنواعها، بما في ذلك التهابات الكلى. من المهم أن تتصلي بالطبيب إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بالتهاب المثانة لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى عدوى في الكلى، والتي يمكن أن تسبب مرضاً خطيراً ومخاضاً مبكراً إذا تركت دون علاج.

قد تشمل أعراض التهاب المثانة:

• ألم أو حرقان عند التبول

• ألم في الحوض أو ألم في أسفل البطن (غالباً أعلى عظمة العانة)

• الرغبة المتكررة أو التي لا يمكن السيطرة عليها في التبول، حتى عندما يكون هناك القليل جداً من البول في المثانة

• البول غائم ورائحته كريهة أو يشوبه الدم

اطلبي الطبيب على الفور إذا كان لديك أي من العلامات التالية التي تشير إلى أن العدوى قد تنتشر إلى كليتيك:

• ارتفاع في درجة الحرارة، وتكون غالباً مصحوبة بارتجاف أو برد أو تعرق

• ألم في أسفل الظهر أو البطن أو أحد الجانبين، تحت ضلوعك مباشرة

• غثيان وقيء

• قيح أو دم في البول

  • الإجهاض

الإجهاض هو فقدان الحمل في الأسابيع العشرين الأولى. يكون ظهور بقع دم أو حدوث نزيف من الأعراض الأولى في العادة، يليه ألم في البطن بعد بضع ساعات ويستمر إلى بضعة أيام.

قد يكون النزيف خفيفاً أو شديداً، وقد تشعرين بألم مستمر خفيف أو شديد. قد تشعرين أيضاً بألم في أسفل الظهر أو ضغط في الحوض.

اتصلي بالطبيب إذا ظهرت لديك علامات حدوث الإجهاض. إذا كنت تعانين من ألم شديد أو نزيف حاد، فيجب أن يتم فحصك على الفور.

  • أسباب أخرى

هناك العديد من الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب آلاماً في البطن، سواء كنت حاملاً أم لا. بعض الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام البطن تشمل الآتي:

• فيروس المعدة

• تسمم غذائي

• التهاب الزائدة الدودية

• حصى الكلى

• التهاب الكبد

• أمراض المرارة

• التهاب البنكرياس

• الأورام الليفية

• انسداد الأمعاء

غالباً ما يكون كل من مرض المرارة والتهاب البنكرياس نتيجة حصى المرارة، والتي تكون أكثر شيوعاً أثناء الحمل. قد تنمو الأورام الليفية أثناء الحمل وتتسبب في الألم. قد يسبب ضغط الرحم الذي يزداد حجمه انسداد الأمعاء، والذي من المرجح أن يحدث في الثلث الثالث من الحمل.

 

اتصلي بالطبيب إذا:

• شعرت بتقلصات مصحوبة بآلام في أسفل الظهر.

• شعرت بأكثر من ستة تقلصات في الساعة (حتى لو لم تكن مؤلمة).

• كانت التقلصات تحدث على فترات منتظمة.

• كان لديك إفرازات مهبلية أو نزيف.

• كان لديك أي علامات أخرى على الولادة المبكرة.

 

هل هناك أي شيء يمكنني فعله لتخفيف ألم البطن؟

إذا كنت تعانين من ألم بسيط ولم تظهر أي أعراض لأي شيء أكثر خطورة، فجربي هذه النصائح لتخفيف ألم البطن:

الحركة أو القيام ببعض التمارين اللطيفة لتخفيف آلام الغازات.

خذي حماماً أو دشاً دافئاً (وليس ساخناً).

عندما تشعرين بالألم قومي بالانحناء نحوه من أجل الشعور بالراحة.

اشربي الكثير من السوائل. (الجفاف يمكن أن يسبب انقباضات براكستون هيكس).

حاولي الاستلقاء. قد يخفف الألم الناجم عن انقباضات براكستون هيكس.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.