Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

هل من الشائع أن يصبح شعرك أكثر كثافة أثناء الحمل؟

قد تجدين أن شعرك يزداد كثافة عندما تكونين حاملاً، لكن لا يعني هذا أن شعرك ينمو بشكل أكبر (والشعيرات نفسها ليست أكثر سماكة) – وإنما أنت تفقدينها ببطء أكثر مما تفعلين عادة.

إليك ما يجري: عادةً ما بين 85 إلى 95 في المائة من الشعر على رأسك ينمو ومن 5 إلى 15 في المائة من شعرك في مرحلة راحة. بعد فترة الراحة، يتساقط هذا الشعر بشكل طبيعي (غالباً أثناء تصفيف شعرك أو غسله بالشامبو) واستبداله بشعر جديد. يتساقط من شعر النساء حوالي 100 شعرة في المتوسط كل يوم.

تؤدي مستويات الإستروجين العالية خلال فترة الحمل، إلى إطالة فترة نمو الشعر، مما يؤدي إلى تقليل تساقط الشعر وسمكه. تلاحظ بعض النساء أيضاً أن شعرهن يصبح أكثر لمعاناً أثناء الحمل أو أن ملمسه يتغير (قد يصبح الشعر المجعد أكثر استقامة، على سبيل المثال.)

تنتهي الولادة بما لا تشتهي، إذ تعود دورة النمو / الراحة إلى نمطها السابق، لذلك قد تلاحظين تساقط المزيد من الشعر.

لا تلاحظ جميع النساء الحوامل تغيرات جذرية في شعرهن قبل وبعد الولادة، إلا أن النساء ذوات الشعر الطويل من بين أولئك، تميل التغييرات لأن تكون أكثر وضوحاً لديهن.

 

هل من الطبيعي الحصول على مزيد من الشعر في الوجه أو الجسم؟

لسوء الحظ، قد ينمو شعر وجهك وجسمك بشكل أسرع عندما تكونين حاملاً، ربما بسبب زيادة الهرمونات التي تسمى الأندروجينات.

يمكنك التخلص من هذا الشعر بأمان عن طريق نتفه أو إزالته بالشمع أو حلاقته. تجنبي استخدام المواد الكيميائية مثل المشقرات أو مزيلات الشعر، والتي يمكن أن تتسرب إلى مجرى الدم.

يُعتقد أن تقنيات إزالة الشعر الدائمة، مثل الليزر والتحليل الكهربائي، آمنة، لكن الهرمونات التي تسبب تصبغاً زائداً أثناء الحمل (والتي تسبب كلف أو قناع الحمل) يمكن أن تتسبب أيضاً في تصبيغ الجلد بعد هذه الإجراءات التجميلية. علاوة على ذلك، وبالرغم من أنها تعتبر آمنة، إلا أن الليزر والتحليل الكهربائي قد تكونا عمليتين مؤلمتين، وقد تكونين منزعجة بما فيه الكفاية أثناء الحمل.

في أي حال، يجب أن يختفي معظم هذا الشعر غير المرغوب فيه بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من ولادة طفلك.

 

هل من الشائع أن تنمو أظافرك بشكل أسرع؟

نعم، رغم أنك قد لا تلاحظين الفرق. بعض النساء الحوامل تكون أظافرهن أكثر صلابة، بينما تجد أخريات أن أظافرهن ناعمة وأكثر هشاشة. تكون هذه التغيرات مؤقتة، ويجب أن تعود أظافرك إلى طبيعتها في وقت ما بعد الولادة. إذا كنت تحصلين على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك، فيجب أن تكون أظافرك في حالة جيدة بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من وصول طفلك. (قد تستغرق أظافرك تسعة أشهر إلى سنة).

يمكنك حماية أظافرك خلال ذلك عن طريق ارتداء القفازات المطاطية عند القيام بغسل الأطباق أو التنظيف، واستخدام المرطبات على يديك، وعلى الجلد الذي يحيط بالأظافر والأظافر، خاصة إذا كانت هشة .

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.