Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هو الفشل المبكر للحمل؟

يعد الفشل المبكر للحمل (المعروف أيضاً باسم البويضة المظلمة أو الحمل الأنبوبي) سبباً شائعاً للإجهاض. يحدث ذلك عندما تنغرس البويضة المخصبة في الرحم ولكن لا تتطور إلى جنين. قد لا تكتشفي الفشل المبكر في الحمل حتى نهاية الثلث الأول من الحمل.

 

ماذا سيحدث إذا كان لديك فشلاً مبكراً في الحمل؟

ستحصلين على نتيجة إيجابية عند إجراء اختبار الحمل، لأن المشيمة تبدأ في التطور وتبدأ في إفراز هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG)، وهو هرمون الحمل الذي تبحث عنه هذه الاختبارات، حتى وإن كان لديك فشلاً مبكراً في الحمل. قد يكون لديك أيضاً بعض أعراض الحمل الشائعة، في وقت مبكر من الحمل، مثل التعب والغثيان والتهاب الثديين. سوف تقل هذه الأعراض ومن المحتمل أن يحدث نزيفاً أو تظهر بقع دم، في وقت لاحق، عندما تبدأ مستويات هرمون الحمل بالانخفاض.

قد تلاحظين علامات بُنيّة مُحمرّة في البداية، وقد يحدث لك تقلصات أو نزيف حيث تنخفض مستويات هرمون الحمل في وقت لاحق. إذا كنت تعانين من تقلصات أو نزيف، أو إذا كان الرحم لا ينمو كما ينبغي، أو إذا لم يتمكن الطبيب سماع نبضات قلب الطفل باستخدام الدوبلر لمدة 12 أسبوعاً من الحمل أو نحو ذلك، فستخضعين لفحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من وضع طفلك. إذا كانت هناك حالة فشل مبكرة للحمل، فسيُظهر فحص الموجات فوق الصوتية كيس حمل فارغ.

من المحتمل أن تتعرضي للإجهاض – أي لطرد كيس الحمل والأنسجة المتراكمة خارج الرحم – بحلول نهاية الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، على الرغم من أن ذلك قد يحدث قبل ذلك. قد تستغرق عملية الإجهاض أسابيعاً، ولكن بمجرد أن تكتشفي أنك لا تحملين طفلاً، فقد تحزني وتعاني من ألم نفسي شديد أو أن تكوني غير مرتاحة جسدياً (خاصة إذا كنت تعانين من تقلصات كثيرة) في انتظار حدوث إجهاض تلقائي.

قد تكوني قادرة على استخدام الدواء لتسريع عملية الإجهاض في هذه الحالة، أو قد تقررين أن تخضعي لإجراء – توسيع وكحت (D&C) لإزالة الأنسجة في الرحم. ستحتاجين إلى إزالة الأنسجة إذا كان لديك أي مشاكل تجعل انتظار حدوث الإجهاض تلقائياً أمر غير آمن، مثل النزيف الشديد أو ظهور علامات عدوى.

 

متى يمكنني محاولة الحمل مرة أخرى؟

ينصح بعض الأطباء بالانتظار وعدم الحمل قبل إنهاء دورتك الحيضية والتي من المحتمل أن تبدأ بعد أربعة إلى ستة أسابيع من الإجهاض أو إزالة الأنسجة. (ستحتاجين إلى استخدام وسيلة لمنع الحمل أثناء انتظارك، حيث قد يحدث التبويض في وقت مبكر بعد مرور أسبوعين من الإجهاض).

بالرغم من أنك قد تكونين مستعدةً جسدياً للحمل مرة أخرى، إلا أنك قد لا تشعر بالاستعداد النفسي لذلك. كل امرأة تتأقلم مع حزنها بالفقدان المبكر للحمل بطريقتها الخاصة، وتجد بعض النساء أن الأمر يستغرق شهوراً حتى يبدأن بالاهتمام بمحاولة الحمل مرة أخرى.

 

هل يعني حدوث فشل مبكر في الحمل مرة واحدة أنه من المحتمل أن أجهض مرة أخرى؟

لا، فعلى الرغم من أنك من المحتمل أن تكوني قلقة بشأن احتمال حدوث إجهاض آخر، إلا أن خبراء الخصوبة لا يعتبرون حدوث خسارة واحدة مبكرة للحمل علامة على وجود أي مشكلة لديك أو لدى زوجك. سينتظر معظم الأطباء حدوث إجهاضين أو ثلاثة إجهاضات متتالية لطلب إجراء فحوصات دم وراثية خاصة لمحاولة معرفة ما الذي يحدث.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.