Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

كيف تتحكم معظم النساء بآلام المخاض والولادة؟

تختار معظم الأمهات الجدد نوع من مداواة الألم (الأكثر شيوعاً إبرة الظهر) لمساعدتهن على تحمل الألم. بعضهن يقررن المداواة قبل الولادة بيوم، وأخريات يبحثن عن الراحة عندما يجدن أن الولادة أصعب مما تخيلن، وبعضهن يتجهن للمداواة إن كانت ولادتهن عسيرة.

يجب عدم نسيان أن الصعوبات والمشاق أثناء الولادة تتفاوت من امرأة لأخرى ومن حالة ولادة لأخرى.

لا توجد امرأة يمكنها التنبؤ بمدى الألم الذي ستعانيه أثناء المخاض أو كيف يمكنها التعامل معه، يمكن لبعض النساء التحكم عن طريق أساليب التنفس والاسترخاء، وبعضهن لا يستطعن. يجب أن تفكر النساء بانفتاح باحتياجاتهن، وعدم تخمين قراراتهن عقب الولادة.

 

ما هي خياراتي؟

أمامك مجموعة متنوعة من الخيارات المتعلقة بتناول الدواء للألم:

العلاجات الجهازية

مسكنات الألم مثل المخدرات توهن الألم لكنها لا تقضي عليه تماماً. قد يتم منحك عقاقير مهدئة للأعصاب – وحدها أو مع مسكنات الألم- لتخفيض الانزعاج أو الغثيان أو تسكينه. (في بعض المستشفيات، يمكن منحك أكسيد النيتروس – غاز الضحك – ويستنشق أثناء الانقباضات.

يتم إعطاء الأدوية الجهازية عن طريق المعالجة الوريدية في مجرى دمك أو حقنها في عضلة، وتؤثر على جسمك كاملاً بدلاً من التركيز على تخفيف الألم في الرحم ومنطقة الحوض. قد تشعرك هذه الأدوية بالنعاس، لكنها بعكس التخدير العام والذي يتم إعطاؤه للعمليات الجراحية، إذ لن تجعلكِ تفقدين الوعي.

حقنة الظهر (الإبيديورال)

يقدم تخدير فوق الجافية أو حقنة الظهر التخلص المستمر من الألم في الجزء السفلي من جسمك مع السماح لك بالبقاء واعية. تتم المعالجة عن طريق أنبوب أجوف، رفيع جدًا ومرن يتم إدخاله في المساحة خارج الغشاء الذي يحيط الحبل الشوكي والسائل الشوكي (تسمى هذه المنطقة الحيز فوق الجافية).

يكون العلاج عادةً عبارة عن دمج المخدر الموضعي مع عقار مخدر آخر، إذ يعمل المخدر الموضعي على إيقاف الإحساسات المتعلقة بالألم، اللمس، الحركة والحرارة، أما العقار المخدر فيوقف الألم دون التأثير على قدرتك بتحريك القدمين. عند استخدامهما سوياً، يعملان على التخلص جيداً من الألم مع التقليل من فقد الإحساس بالرجلين، ويتم اعتماد جرعة كلية أقل من تلك عند استخدام واحد منهما فقط.

التخدير النخاعي

يختلف التخدير النخاعي عن إبرة الظهر في أمرين: يتم إعطاؤه مباشرة في السائل الشوكي (وليس في المنطقة خارج الغشاء المحيط بالسائل الشوكي)، وهو حقن لمرة واحدة وليس تغذية متواصلة عبر أنبوب أجوف.

كنتيجة، يكون التعافي سريعاً ومكتملاً لكنه يستمر لساعات قليلة. قد يعطي طبيبك الأمر بالتخدير النخاعي إن قررتِ الارتياح من الألم في وقت متأخر من المخاض أو إن كانت الولادة قريبة نسبياً ولا يمكنك الانتظار للحصول على إبرة الظهر.

الجمع بين التخدير النخاعي والتخدير فوق الجافية

يوفر هذا الأسلوب التعافي السريع من الألم والموجود في التخدير النخاعي إلى جانب الراحة المستمرة التي تمنحها إبرة الظهر. يمكنك طلب الجمع بينهما، وبذلك ترتاحين فوراً من التخدير النخاعي بينما تنتظري عمل تخدير إبرة الظهر.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.