Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هي الموجات فوق الصوتية؟

الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل (وتسمى أيضاً التصوير الصوتي) وهي اختبار تشخيصي غير باضع يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صورة بصرية لطفلك تتضمن المشيمة والرحم، بالإضافة إلى أعضاء الحوض الأخرى. حيث يسمح لطبيبك بجمع معلومات قيمة حول تقدم الحمل وصحة طفلك.

أثناء الفحص، تنتقل الموجات الصوتية عالية التردد والتي تنعكس على طفلك عبر رحمك. يقوم الكمبيوتر بعد ذلك بترجمة أصوات الصدى إلى صور فيديو تكشف شكل طفلك وموضعه وحركاته. (تُستخدم الموجات فوق الصوتية أيضاً في الجهاز المحمول باليد المسمى دوبلر الذي تستخدمه طبيبتك أثناء زياراتك السابقة للولادة للاستماع إلى نبضات قلب طفلك).

قد يكون لديك فحص بالموجات فوق الصوتية مبكراً عندما يكون عمر الحمل من 6 إلى 10 أسابيع لتأكيد و تأريخ الحمل. أو قد لا يكون لديك فحص بالموجات فوق الصوتية حتى منتصف الحمل ما بين 16 و 20 أسبوعاً. (من المحتمل أن يقدم لك الفني نسخة مطبوعة من فحص الموجات فوق الصوتية كتذكار).

قد يكون لديك أيضاً تخطيط الصدى/الأشعة الصوتية كجزء من الفحص الوراثي، مثل اختبار الشفافية القفوية، أو أخذ عينات زغابات المشيمية، أو فحص السائل الأمنيوسي، أو في أي وقت آخر إذا كانت هناك علامات على وجود مشكلة مع طفلك. سيكون لديك المزيد من فحوصات الموجات فوق الصوتية المتكررة إن كنت تعانين من مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أي مضاعفات طبية أخرى.

 

ماذا عن الموجات فوق الصوتية ثلاثية ورباعية الأبعاد؟

ربما سمعت عن الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد التي تستخدم معدات خاصة لإظهار منظر مفصل لطفلك تقريباً مثل الصورة الفوتوغرافية. (يفعلون ذلك عن طريق التقاط الآلاف من الصور في وقت واحد.) قد تكون هذه التكنولوجيا مفيدة في مشاهدة بعض التشوهات الجنينية ولكنها ليست ضرورية طبياً في معظم الحالات.

تقدم بعض المراكز (غالباً ما توجد في مراكز التسوق وبعض العيادات الخاصة) الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد فقط لإنشاء صور تذكارية أو مقاطع فيديو للآباء والأمهات. تذكري أن العاملين في هذه الأماكن قد لا يكونون مؤهلين لتقديم المشورة لك إذا كشف فحص الموجات فوق الصوتية عن وجود مشكلة. نظراً لأن الفحص مخصص لـ “الترفيه فقط”، فقد تكون النتائج مطمئنة بشكل خاطئ.

الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد يمكنها التقاط حركة الطفل، و نادراً ما تستخدم لأغراض طبية.

 

ما هي المعلومات التي سيوفرها فحص الموجات فوق الصوتية في منتصف حملي؟

أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية المعتادة في منتصف الحمل، بمساعدة من الفني، سيقوم الطبيب بما يلي:

التحقق من نبضات قلب طفلك

للتأكد من أن نبضات القلب طبيعية، يقيس الطبيب عدد النبضات في الدقيقة

محاولة معرفة جنس مولودك

إذا رغبت في معرفة ما إذا كان طفلك صبي أم فتاة، فبإمكانك معرفة ذلك عادة في منتصف الحمل بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية (من 16 إلى 20 أسبوعاً)، إلا إذا كانت يد طفلك على سبيل المثال تغطي الأعضاء التناسلية أثناء الفحص. في بعض الحالات، من المهم أن يعرف الطبيب جنس طفلك – على سبيل المثال، إذا كان يعتقد أن الطفل معرض لخطر حدوث بعض العيوب الخلقية.

أخبري الفنيين الذين يجرون الفحص بعدم رغبتك في معرفة جنس طفلك، حتى لا يفسدوا عليك المفاجأة

التحقق لمعرفة ما إذا كان هناك أكثر من طفل واحد

ستعرفين الآن على الأرجح ما إذا كنت حاملاً بتوأم أو أكثر. معظم النساء الحوامل المصابات بمضاعفات يزيد وزنهن في الثلث الأول من الحمل ويخضعن لفحص الموجات فوق الصوتية في تلك المرحلة لتأكيد عدد الأطفال

قياس حجم طفلك

سيقيس الفني طفلك من الجمجمة وطول عظم الفخذ وحول البطن للتأكد من الحجم الذي ينبغي أن يكون عليه بالنسبة لعمره. إذا كان هذا هو أول تصوير بالموجات فوق الصوتية وكان طفلك أكبر من أسبوعين أو أصغر مما يجب، فمن المحتمل أن يتغير التاريخ المتوقع لولادتك وستحصلين على تاريخ جديد. إذا كان لدى طبيبك أي مخاوف بشأن نمو طفلك، فسيطلب فحصاً أو أكثر من الموجات فوق الصوتية للمتابعة والتحقق من نموه

التحقق من وجود تشوهات جسدية لدى الطفل

سوف ينظر طبيبك عن قرب إلى تشريح طفلك الأساسي، بما في ذلك رأسه وعنقه وصدره وقلبه والعمود الفقري والمعدة والكلى والمثانة والذراعين والساقين والحبل السري للتأكد من نموه بشكل صحيح. إذا كان لديك أي نتائج تثير الشك من اختبار الفحص المتعدد أو من فحص الثلث الأول من الحمل أو إذا كان هناك أي سبب آخر للقلق، فسيقوم الفني بإجراء مسح أكثر شمولاً (المستوى الثاني) للتحقق من وجود علامات على وجود عيوب ولادة أو متلازمة داون

التحقق من موقع المشيمة

إذا كانت المشيمة تغطي عنق الرحم (المشيمة المنزاحة)، فقد تسبب نزيفاً في وقت لاحق من الحمل. إذا اكتشف طبيبك هذه الحالة، فسيطلب على الأرجح إجراء فحص متابعة في الثلث الثالث لمعرفة ما إذا كانت المشيمة لا تزال تغطي عنق الرحم. في غضون ذلك، لا داعي للذعر! لا تزال هناك نسبة صغيرة فقط من المشيمة التي تم اكتشافها بفحص الموجات فوق الصوتية قبل 20 أسبوعاً تشكل مشكلة عند ولادة الطفل

تقييم كمية السائل المحيط بالجنين” السائل الأمنيوسي” في الرحم

إذا أظهر الفحص بالموجات الصوتية أن لديك السائل الأمنيوسي أكثر من اللازم أو قليل جداً، فقد تكون هناك مشكلة. سيكون لديك متابعة كاملة لمعرفة ما إذا كان يمكن تحديد السبب، وقد يرغب طبيبك في مراقبة وضعك بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية بشكل منتظم

 

لماذا أحتاج إلى إجراء فحص الموجات فوق الصوتية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؟

يوصي بعض الأطباء بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية كإجراء روتيني في فترة تتراوح من 6 إلى 9 أسابيع من الحمل لتأكيد وتأريخ الحمل، ولكن لن يقوم آخرون بذلك إلا إذا كان لديهم سبب للشك

الحمل بتوائم

إن كان وزنك كبيراً (أو إذا كنت قد خضعت لعلاجات الخصوبة)، فقد تكونين حاملاً بتوأم أو مضاعفات أعلى. سيطلب طبيبك إجراء فحص الموجات فوق الصوتية لمعرفة عدد الأطفال الذين تحملين بهم

الحمل خارج الرحم أو الحمل العنقودي

قد يشير النزيف المهبلي (بالإضافة إلى أعراض أخرى) إلى الحمل خارج الرحم. يحدث ذلك عندما لا يكون الجنين في الرحم، وسيحاول طبيبك تحديد مكان الجنين. في حالة الحمل العنقودي، توجد مشيمة غير طبيعية ولا يوجد فيها طفل حي، قد تظهر الموجات فوق الصوتية ما يشبه مجموعة صغيرة كحبات العنب حيث يجب أن يكون الطفل

عمر الحمل غير المؤكد

إن لم تكوني متأكدة من تاريخ بدء الدورة الشهرية الأخيرة أو طول دورتك، فقد يقترح طبيبك إجراء فحص الموجات فوق الصوتية في الأسبوع الـ 6 أو الـ 7 من الحمل لمعرفة مدى تأخرك الفعلي.

نظراً لأن جميع الأجنة في نفس حجمها تقريباً في أسابيعها الأولى، يمكن لطبيبك تحديد عمر الحمل (وبالتالي تاريخ ولادتك التقريبي) من خلال أخذ قياسات معينة. عندما يتراوح عمر حملك بين 7 و 13 أسبوعاً، فإن القياس من تاج رأس طفلك إلى ردفه سيسمح للطبيب بتحديد عمر الطفل في غضون ثلاثة أو أربعة أيام

الإجهاض

قد تكوني معرضة للإجهاض إن كنت تعانيين من نزيف مهبلي مبكر في فترة الحمل، وقد يرغب طبيبك في تحديد موعد لإجراء فحص الموجات فوق الصوتية للتحقق من وضع طفلك. يجب أن يكون نبض قلب الطفل واضحاً خلال 6 أسابيع من الحمل (بافتراض أن الدورة الشهرية مدتها 28 يوماً). إذا كان قلب طفلك ينبض خلال إجراء فحص الموجات فوق الصوتية بعد 7 أسابيع، فإن فرصتك في الاستمرار في الحمل تزيد عن 97 بالمائة.

إن لم يكن هناك نبض لقلب طفلك في هذه المرحلة، فلا تيأسي. قد يكون السبب، أن دورتك أطول من المتوسط وطفلك أصغر من توقعات الطبيب. قد ترغبين في المحاولة مرة أخرى خلال أسبوع.

 

هل هناك أي مخاطر أو آثار جانبية من هذا الإجراء؟

لم تثبت العديد من الدراسات الكبيرة التي أجريت على مدى السنوات الخمس والثلاثين الماضية أي دليل على أن الموجات فوق الصوتية تلحق الأذى بالأطفال الناميين، أو أن هناك تأثيراً على المدى الطويل بسبب إجراء فحوصات متعددة. (ولا تتضمن الموجات فوق الصوتية الإشعاع، مثل الأشعة السينية)

في الوقت نفسه، يحذر الخبراء من إجراء فحص الموجات فوق الصوتية دون الحاجة له، مشيرين إلى أنه على الرغم من عدم وجود آثار سلبية معروفة حتى الآن، فإن الموجات فوق الصوتية هي شكل من أشكال الطاقة، ويمكن أن تؤثر على الطفل النامي. قد يكون هذا صحيحاً بشكل خاص خلال الأشهر الثلاثة الأولى، عندما يكون الطفل أكثر عرضة للعوامل الخارجية.

خلاصة القول: لا تخافي من أن تقومي بفحص الموجات الصوتية عندما تحتاجين إليه، ولكن لا تقومي به فقط من أجل المتعة.

 

كيف يتم إجراء الفحص؟

عادة ما يتم إجراء فحوصات الموجات فوق الصوتية من خلال البطن، ولكن قد يتم أيضاً عن طريق المهبل.

لإجراء فحص عبر البطن، فإنك ستستلقيين على ظهرك على طاولة الفحص مع كشف بطنك. تقوم المساعدة بتدليك جل بارد على بطنك لتحسين توصيل الصوت. ثم يقوم المختص بتحريك محول الطاقة (وهو بحجم قطعة صابون) جيئة وذهاباُ فوق بطنك لنقل الموجات الصوتية.

عندما يترجم الكمبيوتر الأصداء الناتجة إلى صور على شاشة، يظهر طفلك على الشاشة أمام عينيك. سوف تظهر الأنسجة أو العظام كمناطق فاتحة أو رمادية، وسيظهر السائل الأمنيوسي كمناطق مظلمة.

أثناء الفحص، يسجل المختص قياسات طفلك ويلتقط صوراً أو مقاطع فيديو ثابتة لمقدمي الرعاية لتفسيرها. يمكنك مشاهدة العملية على الشاشة، إذا أردت. (إن كنت تفضلين عدم معرفة جنس طفلك، فتأكدي من إخبار المختص قبل البدء). بينما قد تكوني متشوقة للحديث عما يراه، فقد تحتاجين إلى الانتظار حتى ترى الطبيبة النتائج وتناقشها معك.

تستغرق الموجات فوق الصوتية الأساسية حوالي 15 إلى 20 دقيقة. هناك مسح آخر أكثر تفصيلاً “المستوى الثاني”، والذي قد يستخدم معدات أكثر تطوراً، وقد يستغرق من 30 إلى 90 دقيقة أو أكثر.

من المرجح أن يتم إجراء فحص الموجات فوق الصوتية في الثلث الأول خلال المهبل هذه الأيام، باستخدام عصا مصممة خصيصاً لذلك. قد تكون هذه الطريقة غير مريحة إلى حد ما، ولكن في المراحل المبكرة من الحمل، توفر بشكل عام صوراً أفضل من الموجات فوق الصوتية عبر البطن ويمكن أن تكون مفيدة للغاية في تشخيص حالات الحمل خارج الرحم وتشوهات الجنين.

إن كنت تقومين بفحص الموجات فوق الصوتية عبر البطن خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقد يُطلب منك شرب عدة أكواب من الماء في وقت مبكر حتى تكون المثانة ممتلئة أثناء الفحص. يمكن أن يكون هذا غير مريح تماماً، لكنه يجعل رؤية الطفل أسهل من خلال تحريك الرحم إلى أعلى في بطنك ودفع الأمعاء لأعلى وللخارج. (من ناحية أخرى، بعد الأشهر الثلاثة الأولى – أو خلال فحص الموجات فوق الصوتية عبر المهبل – من الأفضل أن تكون المثانة فارغة).

 

ماذا لو أظهر فحص الموجات فوق الصوتية مشكلة ما؟

لا داعي للذعر، ففي كثير من الأحيان، يظهر اختبار المتابعة أن الموجات فوق الصوتية التي تثير الشكوك ليست مدعاة للقلق. لكن في حالة عدم وجود مشكلة صحية لطفلك على الأرجح، لكن يمكن للمعلومات الواردة من فحص الموجات فوق الصوتية أن تساعد بشكل ما.

فعلى سبيل المثال، يمكن علاج مشاكل إيقاع القلب الخطيرة بالأدوية بينما لا يزال الطفل في الرحم. أما التشوهات الأخرى، مثل انسداد المسالك البولية، يمكن علاجها عن طريق الجراحة حتى قبل الولادة. ومن خلال معرفة وجود أي عيوب خلقية أخرى يمكن أن يساعد طبيبك في تحديد كيفية ولادة الطفل بأمان والاستعداد لرعايته بعد الولادة مباشرة.

يسمح لك العلم في كل الأحوال فرصة التفكير في جميع الخيارات، سواء كان ذلك يعني اتخاذ القرار الصعب لإنهاء الحمل، أو التدخل الطبي، أو الاستعداد لولادة طفل يحتاج إلى رعاية خاصة. يمكن للمستشار الخبير المساعدة في الإجابة على الكثير من أسئلتك.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.