Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هو الهربس التناسلي؟

الهربس التناسلي هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن يكون سببها نوعان من فيروسات الهربس البسيط: النوع 1 (HSV-1) أو النوع 2 (HSV-2).

فيروس الهربس البسيط 2 (HSV-2) هو الأكثر شيوعاً، وتكون أعراضه على شكل بثور أو تقرحات على الأعضاء التناسلية. يمكن أن تصابي بالهربس التناسلي من زوجك إذا كان يحمل العدوى عن طريق الجماع، حتى لو لم تكن هناك أي تقرحات أو بثور مرئية.

فيروس الهربس البسيط 1 (HSV-1) تحدث الإصابة به عن طريق الفم، وقد يسبب تقرحات أو بثور حول أو داخل فمك. ينتشر غالباً عن طريق التقبيل ومن خلال الاتصال المباشر مع القروح. قد تصابين بفيروس الهربس التناسلي من فيروس الهربس البسيط (HSV-1) إذا كان زوجك مصاباً بالهربس الفموي ويقوم بممارسة الجنس الفموي معك.

 

ما هي أعراض الإصابة بعدوى الهربس التناسلي؟

معظم الناس الذين يعانون من الهربس التناسلي إما لا تظهر عليهم أعراض أو لديهم أعراض خفيفة للغاية تختفي دون ملاحظتها.

تختلف الأعراض بشكل كبير إذا حدث أن ظهرت، فعادة ما تكون أعراض الإصابة بالهربس التناسلي لأول مرة أشد لأنك لا تحملين أجساماً مضادة ضد الفيروس.

تظهر نتوءات حمراء على المهبل أو الفرج بعد مرور يومين إلى 14 يوماً من إصابتك بالفيروس وتتحول إلى بثور وتمزق في النهاية وتصبح تقرحات مؤلمة. قد يكون لديك مجموعات قليلة أو كبيرة منها، ويمكن أن تستمر لعدة أسابيع أثناء إصابتك بها لأول مرة.

تتضمن الأعراض الأخرى إحساساً بالحكة أو الاحتراق أو الألم أو الإحساس بالوخز في منطقة الأعضاء التناسلية والإفرازات المهبلية وتضخم العقد اللمفاوية بالقرب من الفخذ، وقد يكون التبول مؤلماً أيضاً.

يمكن أن تظهر أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا بسبب عدوى الهربس لأول مرة، بما في ذلك الحمى والصداع وآلام في العضلات. تتعب بعض النساء الحوامل اللاتي يصبن بفيروس الهربس للمرة الأولى تعباً شديداً ويحتجن إلى الحصول على الآسيكلوفير وهو مضاد للفيروس يؤخذ عن طريق الوريد.

 

كيف يمكنني معرفة ما إذا كنت أنا أو زوجي مصابين بالهربس؟

إذا لاحظت وجود أي تقرحات أو بثور في منطقة الأعضاء التناسلية أو على الأرداف أو الفخذين أو أسفل البطن أو الظهر، فاستشيري الطبيب في أقرب وقت ممكن لعمل زراعة والتأكد مما إذا كانت هذه البثور بسبب فيروس الهربس أم لا.

لن تكشف الزراعة دائماً عن وجود الفيروس، لكنها الأكثر حساسية لاكتشاف وجوده في وقت مبكر من انتشار المرض، لذلك من المهم زيارة طبيبك بمجرد ملاحظة أول البثور. تعتبر الأساليب الحديثة التي تستخدم الحمض النووي أكثر حساسية لاكتشاف الفيروس، ولكن لا يزال من المهم أن نلاحظها في وقت مبكر.

يمكنك أيضاً إجراء فحص دم لمعرفة ما إذا كان لديك أجسام مضادة من عدوى سابقة أم لا. يمكن للاختبارات الحساسة أن تفرق بين الأجسام المضادة لـ HSV-1 وHSV-2، لكن لا يمكنها تحديد مكان ومتى حدثت العدوى لأول مرة.

عادةً ما يعني نتيجة الفحص الإيجابية للأجسام المضادة لـ HSV-2 أنك كنت مصابة بالهربس التناسلي في وقت سابق. إذا ثبتت إصابتك بفيروس HSV-1 فقط، فهذا يعني أنك قد أصبت بمرض الهربس الفموي أو التناسلي. إذا كانت النتائج في الفحص إيجابية لأي نوع من نواع الهربس، فستحتاجين إلى إعطاء اهتمام خاص للعلامات الخفية التي تظهر مع اقتراب المخاض.

إذا كانت نتائج الفحص سلبية، فقد يتم إجراء الفحص لزوجك أيضاً، إذ يمكنك ذلكمن معرفة ما إذا كنت عرضة لخطر الإصابة بالهربس التناسلي أثناء الحمل وكيفية الوقاية منه.

 

هل سأحتاج إلى ولادة قيصرية إذا كنت مصابة بالهربس؟

يعتمد هذا على وضع العدوى لديك، إذ ستكوني قادرة على الحصول على ولادة طبيعية إذا كنت مصابة بالهربس التناسلي للمرة الأولى قبل أن تصبحي في الثلث الثالث من الحمل أو قبل الحمل، ولم تظهر لك أية أعراض لتفشي المرض عندما تنساب مياهك أو يبدأ المخاض. في هذا الوقت، يقوم طبيبك عادة بإجراء فحص للبحث عن علامات محددة لتفشي المرض، للتأكد فقط.

في هذه الحالة، يكون خطر إصابة طفلك بالمرض أقل من 1 في المائة، ذلك لأنه بعد فترة وجيزة من التعرض للفيروس، يبدأ جسمك في تطوير أجسام مضادة لفيروس الهربس، ويتم نقلها إلى طفلك عبر المشيمة. في غضون ستة إلى 12 أسبوعاً تزود هذه الأجسام المضادة طفلك بالحماية التي يحتاجها إذا ظهر الفيروس عندما يبدأ المخاض.

من ناحية أخرى، من المرجح أن تحتاجي للخضوع إلى ولادة قيصرية إذا تفشى المرض أو ظهرت إحدى علاماته عندما ينساب ماؤك أو تكوني قد بدأت في المخاض. تشمل علامات تفشي المرض ظهور تقرحات مرئية على عنق الرحم أو المهبل أو الأعضاء التناسلية الخارجية بالإضافة إلى أعراض مثل الوخز أو الحرق أو الألم. (لا توجد حالياً طريقة سريعة وموثوقة للتحقق من ما إذا كنت تتخلصين من الفيروس بالفعل.)

إذا أصبت بالهربس التناسلي لأول مرة في وقت متأخر من الحمل، وتؤكد فحوصات الدم أنك لم تصابي به من قبل، فيوصي بعض الخبراء بإجراء ولادة قيصرية، حتى لو لم تظهر أي أعراض عند المخاض.

ذلك لأنه مع إصابة جديدة بالفيروس، لم يكن هناك الوقت الكافي لجسمك لتكوين أجساماً مضادة وتمريرها إلى طفلك. عادةً ما يستمر ظهور الفيروس لأول مرة لفترة أطول وأكثر شدة من ظهور المرض في مرات أخرى، ومن المرجح أن يتخلص جسمك من الفيروس أثناء المخاض. إذا كان الأمر كذلك، فإن خطر انتقال العدوى لطفلك مرتفع للغاية – ويصل إلى 50 في المائة.

لا يزال بإمكانك الحصول على ولادة طبيعية إذا كنت تعانين من قروح فيروس الهربس في مكان آخر غير المنطقة التناسلية. الاستثناء الآخر قد يكون إذا كنت تعانين من تقرحات أو أعراض أخرى وانساب ماؤك قبل اكتمال نمو طفلك، وفي هذه الحالة، قد يحاول طبيبك تأجيل الولادة لإعطاء طفلك مزيداً من الوقت للنمو. (قد يتم علاجك بأدوية مضادة للفيروسات في هذه الأثناء.)

 

هل يمكن أن يؤثر الهربس على حملي وطفلي حديث الولادة؟

يُعد انتقال عدوى الهربس التناسلي لطفلك أثناء المخاض والولادة أكبر مصدر قلق أثناء الحمل، فقد يعاني طفلك من مشاكل صحية خطيرة إثر ذلك. لحسن الحظ، فإن نسبة إصابة حديثي الولادة بهذا الفيروس هي أقل من 1 لكل 10000، وبالرغم من ذلك فإن الهربس التناسلي شائع إلى حد ما.

يمكنك نقل الهربس إلى طفلك أثناء المخاض والولادة إذا كان جسمك يحمل الفيروس النشط في ذلك الوقت. يكون الخطر أكبر إذا أصبت بالهربس التناسلي لأول مرة في الثلث الثالث من الحمل. قد تنقلين الفيروس لطفلك إذا كنت مصابة به من قبل وظهر في وقت قريب من الولادة، وهذا الوضع هو الأقل شيوعاً.

في حالات نادرة، إذا أصبت بفيروس الهربس خلال الثلث الأول من الحمل لأول مرة، فقد ينتقل الفيروس عبر المشيمة ويتسبب في حدوث إجهاض أو ولادة طفل بعيوب خَلقية خطيرة.

ومع ذلك فإن اتخاذ بعض الاحتياطات والحصول على الرعاية الطبية المناسبة، يمكن أن يقلل من خطر إصابة طفلك بالعدوى. (وبالتأكيد أخبري طبيبك ما إذا كنت أنت أو زوجك مصابين بفيروس الهربس.)

 

كيف يمكن أن يؤثر الهربس التناسلي على طفلي؟

يظهر فيروس الهربس عند الأطفال حديثي الولادة بشكل عام بإحدى الطرق الثلاث التالية:

• التهابات الجلد والعين والفم (SEM):

يصاب معظم الأطفال المصابين بالهربس بهذا النوع من الالتهابات. قد يكون لدى الطفل المصاب بـ SEM قروحاً في الفم عند الولادة أو تظهر هذه القروح خلال ستة أسابيع بعد الولادة، ولكن عادةً ما تظهر القروح عندما يكون عمر طفلك أسبوع إلى أسبوعين.

تبدو قروح الهربس عادةً على شكل بثور وقد تظهر في أي مكان على جسم الطفل. غالباً ما تظهر هذه البثور في مكان يوجد به جرح بسيط في الجلد أو تهيج، كالذراع، أسفل سوار المعصم الخاص بالمستشفى أو في المكان الذي وضع فيه قطب كهربائي.

من غير المحتمل أن يعاني طفلك من أي مشاكل في النمو إذا كانت عدوى الهربس مقتصرة على الجلد والعينين والفم، ويعطى الآسيكلوفير في الوريد على الفور، ولكن إذا لم تتم معالجته على الفور، فيمكن أن يطوّر طفلك شكل أكثر خطورة من الهربس.

اضطراب الجهاز العصبي المركزي (CNS):

يؤثر الهربس على الجهاز العصبي المركزي في حوالي ثلث المواليد الجدد الذين يصابون بالمرض. يحدث هذا عادةً بعمر أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكن يمكن أن يظهر في أي وقت خلال الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة. قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب الجهاز العصبي المركزي من أعراض تتمثل في التهيج والحمى والخمول وسوء التغذية أو حدوث نوبات مرضية، وستظهر لمعظهم قروح الهربس في مرحلة ما.

• الهربس المنتشر:

ما يقرب من ربع الأطفال الذين يولدون مصابين بالهربس يمرون بحالة تسمى الهربس المنتشر. ويعد هذا مرضاً خطيراً للغاية يصيب العديد من الأعضاء، وغالباً ما يصيب الرئتين والكبد. يظهر عادةً خلال الأسبوع الأول بعد الولادة، وقد يكون من الصعب تشخيصه لأن الطفل قد لا يعاني من قروح الهربس المعروفة.

لسوء الحظ، فإنه وحتى مع العلاج السريع، لا ينجو عدداً من الأطفال المصابين بالهربس المنتشر، وينتهي بهم المطاف في الغالب بمشاكل صحية خطيرة وطويلة الأمد في النمو.

اتصلي بطبيب طفلك على الفور إذا كان طفلك يعاني من الحمى، أو يبدو عليه الخمول أو سريع الانفعال بشكل غير معتاد، أو يرضع بشكل سيئ، أو لا يبدو بخير بالنسبة لك. اتصلي بطبيبه أيضاً إذا كان طفلك يعاني من تقرحات أو بثور أو عيون تبدو حمراء أو أي إصابة أخرى.

 

هل يمكن أن يصاب طفلي بفيروس الهربس بعد الولادة؟

نعم، فحوالي 10 في المائة من حالات إصابة حديثي الولادة بفيروس الهربس تحدث بعد الولادة، ويمكن أن تكون بنفس خطورة انتقال الفيروس أثناء المخاض.

 

تجنب الهربس بعد الولادة

يمكنك تجنب حدوث ذلك من خلال اتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة:

• احرصي على أن يغسل الناس أيديهم دائماً قبل لمس طفلك، ولا تدعي أي شخص يعاني من بثور البرد أو لديه سيلان في الأنف أن يقبل طفلك أو يحمله. (أي نوع من فيروس الهربس يمكن أن يكون خطيراً على حديثي الولادة، بما في ذلك النوع الذي يسبب تقرحات البرد).

• قومي بتغطية أي انتشار للمرض على جسمك بشكل جيد لمنع ملامسة جلد طفلك لها وقومي بتنظيف المنطقة المحيطة بها تماماً.

• اغسلي يديك بحذر وبشكل متكرر لأن الفيروس يمكن أن ينتقل من اليد إلى الفم.

• إذا عانيت في وقت سابق من فيروس الهربس في الفم، فلا تقومي بتقليم أظافر طفلك بأسنانك ، حتى لو لم يكن لديك التهاب واضح.

• يجب أن لا يلمس طفلك أي شخص مصاب بالهربس على الإصبع (يُطلق عليه اسم الداحس الهربسي).

 

هل سأكون قادرة على القيام بالرضاعة الطبيعية إذا كنت مصابة بفيروس الهربس؟

إذا لم يكن لديك أي تقرحات على ثدييك، فمن الآمن القيام بالرضاعة الطبيعية، وإذا كان هناك تقرحات على إحدى ثدييك، فيمكنك إرضاع طفلك من الثدي الآخر. فقط قومي بغسل المنطقة أولاً بشكل جيد، وقومي بتغطية التقرحات بضمادات مغلقة من جميع الجوانب.

قومي بتغطية جميع التمزقات والجروح في أي مكان آخر على جسدك جيداً، قومي بغسيل يديك بعناية.

 

كيف يتم علاج الهربس؟

لا يوجد علاج للهربس، فبمجرد إصابتك بالفيروس يبقى على شكل حزمة من الأعصاب بالقرب من العمود الفقري ويمكن أن ينشط مرة أخرى في أي وقت. بعض الناس يعانون من تفشي المرض بشكل متكرر، ولكن نادراً ما يصيب آخرين.

قد لا تلاحظي أي أعراض للهربس عند تكرر حدوثه، لذلك قد لا تعرفين إن أصابك. وبالرغم من ذلك، فإن جسمك يحاول التخلص من الفيروس في هذه الأوقات، مما يعني أنه يمكنك نقل الفيروس إلى طفلك أثناء المخاض والولادة.

يمكن للأدوية المضادة للفيروسات أن تساعد في منع أو تقليل انتشار الفيروس.

 

ماذا لو لم أصب في حياتي قط بفيروس الهربس ولكن أصيب زوجي به؟

عليك اتخاذ احتياطات إضافية بعد أن أصبحت حاملاً، حتى لو كان زوجك مصاباً بالهربس لسنوات دون أن تنتقل العدوى إليك.

 

كيف يمكنني تجنب الإصابة بالهربس؟

لتقليل خطر إصابتك بالهربس (وبعض الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً)، تجنبي حدوث الجماع مع زوجك إذا كان مصاباً بالتهاب أو لديه أعراض أخرى للهربس. استخدمي دائماً الواقي الذكري المطاطي للجماع، والحاجز المطاطي لممارسة الجنس الفموي.

ملاحظة: حبوب منع الحمل والحقن والأنسجة والأغشية لا تحميك من الهربس أو الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً.

 

إرشادات يجب اتباعها طوال فترة الحمل:

• تجنبي تلامس الجلد بالقرب من الأعضاء التناسلية مع زوجك أو فمك أثناء تفشي الفيروس بشكل نشط، أو في أي وقت يشعر زوجك باقتراب تفشي المرض. (يشعر بعض الناس بالوخز أو الإحساس بالألم قبل ظهور القروح بالفعل).

• استخدموا الواقي الذكري المطاطي عند الجماع، حتى لو لم يكن زوجك يعاني من تفشي المرض. لا تمنع الواقيات الذكرية دائماً من انتقال العدوى، لكنها ستقلل من مخاطرتك .

إرشادات للثلث الثالث من الحمل:

• من المهم تجنب الإصابة بالهربس مع اقتراب التاريخ المتوقع للولادة، لذا تجنبي حدوث جماع أو أي اتصال جنسي بشكل تام في الثلث الثالث من الحمل، حتى إذا لم يكن يعاني زوجك من أي تقرحات أو أعراض.

• تجنبي الجنس الفموي في الثلث الثالث من الحمل إذا كان زوجك قد أصيب بالهربس الفموي في أي وقت من الأوقات.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.