Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هو فقر دم نقص الحديد؟

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد (IDA) هو نوع من اضطرابات الدم. تحتوي خلايا الدم الحمراء في جسمك على الهيموغلوبين، المسؤول عن حمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. يحتاج جسمك إلى الحديد لبناء ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة والحفاظ على الهيموغلوبين في المستوى المناسب، وإذا كان جسمك يفتقر إلى كمية الحديد المناسبة، فقد تصابي بفقر الدم.

من الطبيعي أن تصابي بفقر الدم، خاصة إذا كنت في سن الإنجاب. يعد نقص الحديد هو السبب الأكثر شيوعاً لفقر الدم أثناء الحمل ويشكل ما بين 75 إلى 95 في المائة من جميع الحالات.

لكن هذا ليس السبب الوحيد لفقر الدم: إذ قد تصابين أيضاً بفقر الدم بسبب عدم الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك أو فيتامين ب 12، أو فقدان الكثير من الدم، أو بسبب الإصابة بأمراض معينة أو اضطرابات الدم الوراثية، مثل مرض الخلايا المنجلية أو الثلاسيميا.

 

هل أنا معرضة لخطر الإصابة بفقر الدم؟

نعم، فالحمل يزيد من احتمالات الإصابة بفقر الدم.

تزداد كمية الحديد الموصى بها خلال الحمل والتي تتغير من 18 ملليغرام (ملغ) يومياً إلى 27 ملغ يومياً. أنت بحاجة إلى مزيد من الحديد لدعم خلايا الدم الحمراء الإضافية والمشيمة وطفلك المتنامي، بالإضافة إلى ذلك، فإن الحديد الزائد يحضر جسمك لأي فقدان للدم قد يحدث عند الولادة.

ولكن هناك عوامل أخرى غير الحمل تزيد من خطر الإصابة بفقر الدم، بما في ذلك:

غزارة الطمث

اتباع نظام غذائي يحتوي على القليل من الأطعمة الغنية بالحديد

اتباع نظام غذائي يحتوي على القليل من الأطعمة الغنية بفيتامين (ج) التي تساعد على امتصاص الحديد)

تناول الكثير من الأطعمة أو المشروبات التي تقلل من امتصاص الحديد (مثل منتجات الألبان والأطعمة التي تحتوي على فول الصويا والقهوة والشاي)

فجوة قصيرة بين الأحمال

أن تصبحي حاملاً بعمر أصغر من 20 عاماً

وجود مرض في المعدة أو مرض معوي يؤثر على كيفية امتصاص الجسم للمغذيات

إجراء أنواع معينة من العمليات الجراحية في المعدة، مما يغير طبيعة الأمعاء وامتصاص المواد الغذائية

تناول الأدوية التي تؤثر على الطريقة التي يمتص بها الجسم الحديد من الطعام

فقدان دم أكثر من الطبيعي في ولادة سابقة

 

كيف يتم تشخيص فقر الدم؟

سيقوم الطبيب بتقييم تاريخك الطبي في أول موعد لك قبل الولادة، وإجراء فحص بدني لك ويفحص دمك لتحقق من فقر الدم.

تقومين بإجراء فحص تعداد الدم الكامل (CBC)، من بين أشياء أخرى. يقيس الـ CBC:

النسبة المئوية لخلايا الدم الحمراء في مجرى الدم لديك (الهيماتوكريت أو كليات التقنية العليا)

كمية الهيموغلوبين (Hgb أو Hb) في خلايا الدم الحمراء

 

نتائج فحص الدم

تقدم الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء والمؤسسة الأمريكية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إرشادات لتشخيص فقر الدم. في الثلث الأول والثالث من الحمل، إذ تشير نسبة Hct أقل من 33 بالمائة ومستوى HGB أقل من 11 جرام (g) من الهيموجلوبين لكل ديسيلتر (dL) من الدم إلى فقر الدم. في الثلث الثاني من الحمل، تكون المستويات أقل قليلاً: 32 بالمائة Hct و 10.5 g / dL Hgb.

قد يقوم مزودك بمتابعة CBC الخاص بك مع إجراء المزيد من الفحوصات لتحديد ما إذا كان نقص الحديد هو سبب فقر الدم لديك أم لا.

حتى لو لم تكوني مصابة بفقر الدم في بداية الحمل، فمن المعتاد أن تصابي بفقر الدم مع تقدم الحمل، لذلك قد يتم فحص دمك مرة أخرى لاحقاً.

 

ما هي أعراض فقر دم نقص الحديد؟

قد لا يكون لديك أي أعراض، خاصة إذا كان فقر الدم خفيفاً، ولكن التعب في بعض الأحيان هو العرض الوحيد الذي تلاحظينه. لا تدرك العديد من النساء أن نقص الحديد يجعلهن يشعرن بالتعب أكثر من المعتاد إذ أنه من الشائع الشعور بالتعب أثناء الحمل.

التعب والضعف هما أكثر أعراض فقر الدم الشديد شيوعاً. تشمل الأعراض الأخرى:

ضيق في التنفس

دوخة

صداع في الرأس

بشرة شاحبة

الخفقان

ألم في الصدر

التهيج أو ضعف التركيز

رغبة غير سارة لتحريك ساقيك خلال فترات الخمول (متلازمة تململ الساقين)

تشنجات الساق

الشغف لتناول مواد غير غذائية (فساد الشهوة) أو امتصاص الثلج أو مضغه

شفاه شاحبة، جفون داخلية، والضغف

تقعر الأظافر

التهاب اللسان المصقول

تشققات في زوايا فمك

 

كيف سيؤثر فقر الدم على حملي؟

من الطبيعي أن تشعري بالقلق من تشخيص إصابتك بفقر الدم، لكن فقر الدم الخفيف الذي يتم تشخيصه وعلاجه مبكراً يجب ألا يشكل مشكلة أثناء الحمل. يتفق معظم الخبراء على أن فقر الدم أثناء الحمل يشكل مصدر قلق أكبر إذا كان شديداً أو غير معالج أو يستمر لفترة طويلة.

يجب أن تتحسن حالتك إذا قمت بتناول مكملات الحديد كما نصحك طبيبك. إذا كانت لديك حالة أكثر حدة من فقر الدم، فيمكنك الخضوع لعلاج مكملات الحديد IV ، أو حتى نقل الدم إذا انخفض الهيموغلوبين إلى 6 غم / ديسيلتر أو أقل.

إذا كنت تعانين من فقر الدم الشديد ولم تتحسني مع العلاج الأولي، فقد يحيلك الطبيب إلى أخصائي للحصول على الرعاية. قد تحتاجي إلى رؤية أخصائي أمراض الدم أو أخصائي طب الجنين (MFM) لمعرفة ما إذا كان هناك شيء آخر يسبب لك فقر الدم.

قد تجدي نفسك أكثر تعباً أو إرهاقاً أثناء الحمل عندما يكون مستوى الحديد منخفضاً. قد يكون الحمل مرهقاً على أي حال، لذا اعتني بنفسك إذا كنت تشعرين بالضغوط الإضافية المتمثلة في نقص الحديد.

 

هل سيتأثر طفلي؟

يجب ألا يؤثر نقص الحديد الخفيف على طفلك أثناء الحمل. لكن الأبحاث تشير أيضاً إلى أن فقر الدم الخفيف الناجم عن نقص الحديد والذي لا يتم علاجه ويصبح أكثر حدة أثناء الحمل – خاصة في الثلث الأول من الحمل – يرتبط بزيادة خطر ولادة طفل منخفض الوزن عند الولادة.

قد تزيد الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد من خطر ولادة طفل ميت ووفاة الأطفال حديثي الولادة.

 

ماذا يمكنني أن أفعل للحصول على حمل صحي؟

* أخبري طبيبك إذا ما تم تشخيصك بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد قبل الحمل. وبهذه الطريقة، يمكنه إدارة حالتك ومعالجتك بفعالية طوال فترة الحمل.

* قومي بالذهاب إلى جميع مواعيدك، وتناول الفيتامينات قبل الولادة، واتبعي نصيحة الطبيب كما هو الحال مع أي حمل. قد يقترح عليك تناول مكملات الحديد أو تعديل الأطعمة التي تتناولينها.

* يمكنك تحسين فقر الدم عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل الروبيان ولحم البقر والديك الرومي وحبوب الإفطار الغنية والفاصولياء والعدس. كما أن تناول الأطعمة التي تعزز امتصاص الحديد مفيدة، مثل عصير البرتقال والفراولة والبروكلي والجريب فروت والفلفل.

* تجنبي تناول الكثير من الأطعمة أو المشروبات التي تمنع جسمك من امتصاص الحديد بشكل صحيح، مثل منتجات الألبان ومنتجات الصويا والقهوة والشاي. إذا كنت تحبين تناول هذه الأطعمة أو المشروبات، فقد يكون من الأفضل تناولها قبل ساعة أو ساعتين من وجبة غنية بالحديد.

* قومي بتناول مكملات الحديد مع وجبة خفيفة صغيرة. تناول كمية كبيرة من المواد الغذائية يعيق امتصاص الحديد.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.