Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

كيف تعمل حقنة الظهر/ الإبيديورال؟

توفر حقنة الإبيديورال أو الظهر/ الإبيديورال تخفيفاً مستمراً للألم في الجزء السفلي من جسمك بينما تسمح لك بالبقاء في كامل وعيك. إنها تقلل من الإحساس ولكنها لا تؤدي إلى انعدام تام في الشعور.

يتم إعطاؤك الدواء من خلال قسطرة – أنبوب رفيع ومرن – يتم إدخاله في الفراغ الظهر/ الإبيديورال خارج الغشاء المحيط بعمودك الفقري وسائلك الفقري.

 

ما هي مزايا أخذ حقنة الظهر/ الإبيديورال لتخفيف الألم أثناء المخاض؟

توفر حقنة الظهر/ الإبيديورال طريقةً لتخفيف الآلام بشكل فعال للغاية والتي يمكن استخدامها في جميع مراحل المخاض.

يستطيع طبيب التخدير أو ممرضة التخدير التحكم في التأثيرات من خلال ضبط نوع الدواء وقيمته وقوته. هذا أمر مهم لأنه مع تقدم المخاض وانتقال طفلك إلى أسفل قناة الولادة، قد لا تغطي الجرعة التي تناولتها الألم، أو قد تشعرين بألم مفاجئ في منطقة مختلفة.

نظراً لأن تأثير الدواء موضعي، فستكونين مستيقظة ومتنبهة أثناء المخاض والولادة. يمكنك الراحة إذا كنت تريدين (أوحتى النوم!) بسبب عدم شعورك بالألم، كما سيتمدد عنق الرحم. نتيجة لذلك، قد تشعرين بمزيد من الطاقة عندما يحين وقت الدفع.

بخلاف العقاقير المخدرة الجهازية، لا يصل إلى طفلك سوى كمية ضئيلة جداً من الأدوية.

بمجرد وضع الجافية في مكانها، يمكن استخدامها لتوفير التخدير اللازم إذا كنت ستخضعين لولادة قيصرية أو إذا كنت تعانين من شد العضلات بعد الولادة.

 

هل يمكن لأي شخص أن يخضع لحقنة الظهر/ الإبيديورال؟

ليست كل النساء مرشحات جيدات لهذا النوع من مسكنات الألم. لن تتمكني من الخضوع لحقنة الظهر/ الإبيديورال إذا كان لديك انخفاضاً في ضغط الدم بشكل غير طبيعي (بسبب النزيف أو غيره من المشكلات) أو نزيف مضطرب أو التهاب في الدم أو التهاب في الجلد في أسفل الظهر حيث تدخل الإبرة، أو إذا كان لديك رد فعل تحسسي سابق إلى التخدير الموضعي. لا يمكن للنساء اللواتي يتناولن أدوية محددة لتمييع الدم أن يحصلن على هذا النوع من مسكنات الآلام أيضاً.

 

كيف يتم هذا الاجراء؟

للسماح بإدخال القسطرة، يمكنك الاستلقاء على جانبك أوالجلوس على حافة السرير بينما يقوم أخصائي التخدير أو ممرضة التخدير بتنظيف ظهرك، ويحقن المنطقة بالأدوية المخدرة، ويوجه إبرة في أسفل الظهر بعناية. (قد يبدو هذا مؤلماً، لكن بالنسبة إلى معظم النساء، فإن الأمر ليس كذلك).

يقوم طبيب التخدير أو ممرضة التخدير بعد ذلك بتمرير قسطرة عبر الإبرة، ويسحب الإبرة، ويثبت القسطرة في مكانها حتى يتمكن من إعطاء الدواء من خلالها حسب الحاجة. يمكنك الاستلقاء عند هذه النقطة ولن تزعجك القسطرة.

أولاً، يتم إعطاؤك جرعة صغيرة من الدواء للاختبار والتأكد من أن الحقنة قد تم وضعها بشكل صحيح، تليها جرعة كاملة إذا لم تكن هناك مشاكل. يتم مراقبة معدل ضربات قلب طفلك باستمرار، ويتم قياس ضغط دمك كل خمس دقائق أو نحو ذلك لفترة من الوقت بعد دخول الحقنة للتأكد من عدم وجود أي آثار سلبية.

الدواء الذي تتلقينه الظهر/ الإبيديورال هو عادة مزيج من مخدر موضعي ومخدر ناركوتي. تعمل أدوية التخدير الموضعي على منع الإحساس بالألم واللمس والحركة ودرجة الحرارة، كما يخفف المخدر الناركوتي من الألم دون التأثير على قدرتك على تحريك ساقيك. يستخدمان معاً، لأنهما يعملان على تخفيف الألم بشكل جيد مع فقدان أقل للإحساس في ساقيك وبجرعة كلية أقل مما تحتاجين من أدوية أخرى.

ستبدأين في ملاحظة تأثير الخدر بعد حوالي 10 إلى 20 دقيقة من أول جرعة من الدواء، على الرغم من أن الأعصاب في رحمك ستبدأ في الخدران خلال بضع دقائق. سوف تتلقين جرعات دوائية مستمرة من خلال القسطرة لبقية فترة المخاض.

قد يكون لديك أيضاً خيار التحكم في المسكن، مما يعني أنه يمكنك التحكم متى تحصلين على المزيد من الأدوية عبر مضخة متصلة بالقسطرة. (كمية الدواء التي يمكن أن تقدميها لنفسك محدودة، لذلك هناك فرصة ضئيلة لجرعة زائدة).

ستتم إزالة القسطرة بعد ولادة طفلك. (إذا كانت ولادتك قيصرية، فيتم ترك القسطرة لإدارة دواء الألم بعد العملية الجراحية في بعض الأحيان.) إزالة القسطرة لا تؤذي على الإطلاق.

 

متى يكون أفضل وقت للحصول على حقنة الظهر/ الإبيديورال؟

قديماً، كان الكثير من الأطباء يريدون أن تكون المرأة في حالة نشاط فعلي قبل البدء في حقنة الجافية بسبب القلق من أنها قد تبطئ من حدوث الانقباضات. في هذه الأيام، سوف يسمح معظم الأطباء ببدء حقن الظهر/ الإبيديورال متى ما طلبت ذلك.

وقد أظهرت الدراسات أن البدء بحقن الظهر/ الإبيديورال في المخاض المبكر (مقارنةً مع البدء بها في وقت متأخر من المخاض) لا يؤدي إلا لإطالة فترة المخاض، أو ولادة قيصرية أو يتسبب في تدخلات أخرى مثل استخدام ملقط الولادة. (ومع ذلك، كما نلاحظ لاحقاً، فإن وجود حقنة الظهر/ الإبيديورال يزيد من خطر الحاجة لشفط الطفل أو استخدام ملقط الولادة.)

إذا وصلت إلى المستشفى قبل بدء مرحلة المخاض النشط وكنت تعلمين أنك تريدين أخذ حقنة ما الظهر/ الإبيديورال، فيمكنك أن تطلبي من أخصائي التخدير وضع القسطرة حالما تستقري في سريرك. ثم يمكنك الانتظار لبدء الدواء عندما يصبح المخاض نشطاً.

أو يمكنك الانتظار لمعرفة كيف ستشعرين. لم يفت الأوان بعد ما لم يظهر رأس الطفل. الخطر الوحيد الذي ينتظرك هو أن يكون طبيب التخدير مشغولاً وقد تضطرين إلى الانتظار لفترة أطول حتى يصل إليك بمجرد أن تقررين أنك تريدين دواء الألم.

 

ما هي عيوبها؟

يجب أن تبقي في وضع حرج لمدة تتراوح بين 10 و15 دقيقة أثناء وضع حقنة الظهر/ الإبيديورال، ثم الانتظار خمس إلى 20 دقيقة أخرى قبل سريان الدواء بالكامل. قد يبدوهذا بمثابة إزعاج بسيط، لكن مقارنة بالراحة من ساعات من الألم، إنه لأمر جيد.

اعتماداً على نوع وكمية الدواء الذي تتلقينه، قد تفقدين بعض الإحساس في ساقيك وستكونين غير قادرة على الوقوف. هناك حاجة إلى القليل من التخدير لتجعلك مرتاحة ولديك قوة طبيعية وإحساساً في ساقيك ويمكن أن تتحركي دون صعوبة. (يُطلق على ذلك “الظهر/ الإبيديورال للمشي”). ومع ذلك، لن يسمح لك العديد من الأطباء والمستشفيات بالخروج من السرير بمجرد إجراء الجافية، سواء كنت تعتقدين أنك تستطيعين المشي أم لا.

فأخذك لحقنة الظهر/ الإبيديورال يتطلب، تناول أدوية عبر الوريد وخضوعك لفحص متكرر لضغط الدم ومراقبة مستمرة للجنين.

غالباً ما يجعل مخدر الظهر/ الإبيديورال مرحلة المخاض أطول. ويضعف فقدانك الإحساس في الجزء السفلي من جسدك رد الفعل المنعكس مما يجعل من الصعب عليك دفع الطفل للخارج.

قد ترغبين في خفض جرعة الظهر/ الإبيديورال أثناء الدفع حتى تتمكني من المشاركة بفعالية أكبر في ولادة طفلك – ولكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يختفي دواء الألم بما يكفي حتى تشعري بما تفعلين، لا يوجد دليل على أن تقليل جرعة الظهر/ الإبيديورال في الواقع تقصر هذه المرحلة من المخاض.

أخذ حقنة الظهر/ الإبيديورال قد يجعل من المرجح أن يتم إخراج طفلك بالشفط أو استخدام ملقط الولادة، الأمر الذي يزيد بدوره من خطر حدوث تمزق خطير. يزيد استخدام جهاز شفط الجنين أو ملقط الولادة من خطر إصابة طفلك برضوض. (خطر حدوث مشاكل أكثر خطورة لطفلك منخفضة نسبياً.)

في بعض الحالات، توفر الظهر/ الإبيديورال تخفيفاً متقطعا للآلام. يمكن أن يحدث هذا بسبب الاختلاف في التركيب البنيوي من امرأة إلى أخرى أو إذا لم يتمكن الدواء من الوصول لجميع أعصابك الشوكية أثناء انتشاره في الفراغ ما الظهر/ الإبيديورال.

يمكن للقسطرة أيضاً أن “تنجرف” قليلاً عن مكانها المحدد، مما يجعل تخفيف الألم متقطعاً بعد أن كان الوضع جيداً. (إذا لاحظت أنك بدأت تشعرين بالألم في أماكن معينة، فاطلبي من أخصائي التخدير أو ممرضة التخدير أن يقوم بضبط الجرعة أوإعادة إدخال القسطرة.

قد تعمل الأدوية المستخدمة في حقنة الظهر/ الإبيديورال على خفض ضغط دمك بشكل مؤقت، مما يقلل من تدفق الدم إلى طفلك، الذي يؤدي بدوره إلى إبطاء معدل ضربات قلبه. (يتم التعامل مع هذا الوضع باستخدام المحاليل والأدوية في بعض الأحيان.)

يمكن أن تسبب المخدرات التي يتم حقنها عبر الظهر/ الإبيديورال الحكة، خاصة في وجهك. قد تصاب بعض النساء أيضاً بالغثيان – على الرغم من أن احتمال حدوثه مع الظهر/ الإبيديورال هو أقل احتمالاً من الأدوية الجهازية، وبعض النساء يشعرن بالغثيان والقيء أثناء المخاض حتى بدون علاج الألم.

يمكن أن يجعل التخدير الذي يتم تمريره عبر الجافية من الصعب معرفة متى تحتاجين إلى التبول. إذا لم تتمكني من التبول في مبولة السرير، وهو أمر يصعب على الكثير من النساء فعله، فقد تحتاجين إلى قسطرة في مجرى البول.

قد تزيد حقنة الظهر/ الإبيديورال من خطر الإصابة بحمى أثناء المخاض. لا أحد يعرف تماماً سبب حدوث ذلك، لكن هناك نظرية واحدة مفادها أنك تلهثين وتتعرقين أقل (لأنك لست في حالة ألم)، لذلك يصعب على جسمك أن يخرج الحرارة الناتجة عن المخاض.

لا تزيد من احتمالات إصابتك أو إصابة طفلك بالعدوى – لكن من غير الواضح في البداية ما إذا كانت الحمى ناتجة عن الجافية أو من عدوى، فقد ينتهي بك الأمر أنت وطفلك بالحصول على المضادات الحيوية غير الضرورية.

ترتبط حقنة الظهر/ الإبيديورال برتفاع معدل ولادة الطفل في الموضع القفوي أو وجههم لأعلى عند الولادة، النساء التي يكون وجه أطفالهن لأعلى يكون مخاضهن أطول وقد يحتجن إلى البيتوكين في كثير من الأحيان ولديهم معدل أعلى للخضوع لولادة قيصرية.

ومع ذلك، هناك جدل حول ما إذا كان وجود حقنة الظهر/ الإبيديورال يسهم فعلياً في أن ينتهي الأمر بالأطفال في هذا الوضع – لأن قاع الحوض في حالة استرخاء – أو ما إذا كانت النساء اللائي وضعن أطفالهن في وضع خلفي يحصلن على مخاض مؤلم أكثر وبالتالي يطلبن الكثير من دواء حقنة الظهر/ الإبيديورال.

واحدة من 100 سيدة قد تسبب لها الظهر/ الإبيديورال صداعاً سيئاً قد يستمر لعدة أيام، يحدث هذا بسبب تسرب السائل النخاعي ( تستطيعين تقليل خطر الصداع من خلال الاستلقاء قدر الإمكان أثناء وضع الإبرة. )

في حالات نادرة جدا قد تؤثر حقنة الظهر/ الإبيديورال على عملية تنفسك وفي حالات نادرة جداً جداً قد تسبب إصابة أوعدوى عصبية.

 

هل تؤثر حقنة الظهر/ الإبيديورال على المولود الجديد؟

تشير أحدث الدراسات إلى أن حقنة الظهر/ الإبيديورال ليس لها تأثير سلبي على المولود الجديد (كما تم قياس ذلك من خلال تقييم أبغار، وهوتقييم يتم بشكل روتيني بعد الولادة مباشرة). في الواقع، تُظهر بعض الدراسات أن الأطفال الذين خضعت أمهاتهم لمخدر الجافية كانت لديهم درجات أبغار أفضل من الأطفال الذين كانت أمهاتهم قد عانوا من ألم المخاض لفترات طويلة دون تخدير لتخفيف الألم.

يبقى أمر تأثير حقنة الظهر/ الإبيديورال على قدرة الطفل على الرضاعة الطبيعية مباشرة بعد الولادة أمراً مثيراً للجدل. يشير بعض الخبراء إلى أن الطفل قد يواجه مشكلة في الإمساك إذا كانت الأم قد خضعت لحقنة الظهر/ الإبيديورال يعتقد البعض الآخر أنه لا توجد دراسات جيدة تستند إلى هذا الاستنتاج.

نحن نعلم أن أي آثار لحقنة الظهر/ الإبيديورال على سلوك حديثي الولادة سيكون أقل بكثير من تأثيرات الأدوية الجهازية.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.