Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

 عملية المخاض والولادة تنقسم لثلاث مراحل :

يختلف كل حمل عن الآخر، وهناك اختلاف كبير في طول فترة المخاض. بالنسبة للأمهات لأول مرة، غالباً ما يستغرق المخاض ما بين 10 إلى 20 ساعة. بالنسبة لبعض النساء، فإنه يستمر لفترة أطول بكثير، في حين أنه بالنسبة لآخرين ينتهي في وقت أقل بكثير. بشكل عام النساء اللواتي ولدن سابقاً عن طريق المهبل ينتهي مخاضهن سريعاً.

 

المرحلة الأولى:

  • المخاض المبكر

بمجرد أن تبدأ الانقباضات تكون على فترات منتظمة نسبياً ويبدأ عنق الرحم في التوسع والكبر بشكل تدريجي، فأنت تلدين بالفعل. ولكن ما لم يبدأ المخاض بشكل مفاجئ وانتقلت من عدم وجود تقلصات إلى تقلصات منتظمة إلى حد ما على الفور، فقد يكون من الصعب تحديد متى يبدأ المخاض الحقيقي. ذلك لأن انقباضات الولادة المبكرة يصعب تمييزها في بعض الأحيان عن انقباضات براكستون هيكس غير الفعالة التي قد تأتي قبل ذلك، مما يسهم في ما يسمى المخاض الكاذب.

(إذا لم تكوني قد بلغت الأسبوع الـ37 من الحمل وكنت تلاحظين حدوث تقلصات أو علامات أخرى للمخاض، فلا تنتظري لمعرفة ما إذا كانت تقلصاتك تزداد. اتصلي بطبيبك فوراً لتحديد ما إذا كنت في مرحلة مخاض مبكر) إذا كنت حاملاً لمدة 37 أسبوعاً على الأقل، فمن المحتمل أن يكون طبيبك قد أعطاك إرشادات حول كيفية تتبع الانقباضات وتوقيتها.)

على افتراض أنك أتممت فترة الحمل كاملة، سيخبرنا الوقت: إذا كنت في وقت مبكر من المخاض، ستصبح انقباضاتك أطول وأقوى وأقرب من بعضها البعض تدريجياً. في النهاية، ستصبح كل خمس دقائق وتستمر كل منها 40 إلى 60 ثانية حتى نهاية المخاض المبكر. تعاني بعض النساء من تقلصات أكثر تكراراً خلال هذه المرحلة، لكن الانقباضات لا تزال تميل إلى أن تكون معتدلة نسبياً وتستمر أكثر من دقيقة.

تكون انقباضات المخاض المبكر مؤلمة للغاية في بعض الأحيان، على الرغم من أنها قد تمدد عنق الرحم ببطء أكثر مما تريدين. إذا كان مخاضك نموذجياً، فلن تحتاج الانقباضات المبكرة إلى نفس الاهتمام الذي ستحتاجه في وقت لاحق.

من المحتمل أن تكوني قادرة على التحدث خلال هذه الانقباضات والتجول في المنزل. قد تشعرين حتى بالرغبة في المشي لفترة قصيرة. إذا كنت ترغبين في الاسترخاء بدلاً من ذلك، خذي حماماً دافئاً، أو شاهدي مقطع فيديو أو أخذ قيلولة بين فترات الانقباضات إن أمكن.

قد تلاحظي زيادة في الإفرازات المهبلية المخاطية أيضاً، والتي قد تكون ملطخة بالدم – ما يسمى بالعرض الدموي. هذا أمر طبيعي تماماً، ولكن إذا رأيت أكثر من مسحة دماء، تأكدي من الاتصال بطبيبك. اتصلي أيضاً إذا انسكبت ماء الرأس، حتى إذا لم تكوني تعاني من تقلصات بعد.

ينتهي المخاض المبكر عندما يكون عنق الرحم قد توسع إلى حوالي 4 إلى 6 سنتيمترات وتبدأ التقلصات بالتسارع.

كم يدوم المخاض المبكر ؟

قد يكون من الصعب تحديد موعد بدأ المخاض في وقت مبكر، لذلك ليس من السهل في الغالب تحديد المدة التي تستغرقها هذه المرحلة عادة، أو إلى متى استمرت لدى امرأة ما. طول المخاض المبكر متغير إلى حد كبير ويعتمد في جزء كبير منه على مدى نضوج (تمدد وفعالية) عنق الرحم في بداية المخاض ومدى قوة تقلصاتك.

في ولادة الطفل الأول، إذا لم يتوسع عنق الرحم في البداية، فقد تستغرق هذه المرحلة من 6 إلى 12 ساعة، على الرغم من أنها قد تكون أطول أو أقصر بشكل ملحوظ. إذا كان عنق الرحم لديك ناضجاً بالفعل أو إذا لم يكن هذا هو طفلك الأول، فمن المحتمل أن تزداد الانقباضات بسرعة.

نصائح للتأقلم

لا تصبحي عبدة للمؤقت – إنه أمر مرهق وموتر أن تسجلي كل انقباضة خلال ساعات المخاض الطويلة والكثيرة، وهذا ليس ضرورياً. قد ترغبين في التحقق من الوقت بشكل دوري للتعرف على ما يجري. في معظم الحالات، سوف تخبرك الانقباضات عندما يحين الوقت لأخذها بجدية أكبر.

في هذا الوقت عليك بذل قصارى جهدك للبقاء مرتاحة، حيث أنه قد يكون أمامك يوم (أو ليلة) طويلة. حاولي أخذ غفوة بين الانقباضات، إذا كنت متعبة.

تأكدي من شرب الكثير من السوائل بحيث يبقى جسمك رطباً. ولا تنسي التبول كثيراً، حتى لوكنت لا تشعرين بالحاجة إلى ذلك. قد يحول امتلاء المثانة دون انقباض الرحم بكفاءة جيدة، بينما تساعد المثانة الفارغة على إعطاء طفلك مساحة أكبر.

إذا كنت تشعرين بالقلق، فقد ترغبين في تجربة بعض تمارين الاسترخاء أو القيام بشيء لتشتيت انتباهك قليلاً – مثل مشاهدة فيلم أو قراءة كتاب.

  • المخاض النشط

يحدث المخاض النشط عندما تصبح الانقباضات أكثر حدة – أكثر تواتراً وأطول وأقوى – ولن تتمكني بعد الآن من التحدث خلالها. يتمدد عنق الرحم بسرعة أكبر، حتى يتمدد بالكامل ليصل إلى 10 سم. (يُسمى الجزء الأخير من المخاض النشط، عندما يمتد عنق الرحم من 8 إلى 10 سم، الانتقال، وهوموضح في القسم التالي.)

عند اقتراب نهاية المخاض النشط، قد يبدأ طفلك بالنزول، على الرغم من أنه ربما يكون قد بدأ في النزول مبكراً أو لم يبدأ حتى المرحلة التالية.

كقاعدة عامة، حالما تعانين من انقباضات منتظمة ومؤلمة (تستغرق كل منها حوالي 60 ثانية) كل خمس دقائق لمدة ساعة، فقد حان الوقت للاتصال بالطبيب والتوجه إلى المستشفى أو مركز الولادة. يفضل بعض الأطباء مكالمتهم في وقت مبكر، لذلك قومي بتوضيح ذلك مسبقاً.

في معظم الحالات، تصبح الانقباضات أكثر تواتراً وتحدث في النهاية كل دقيقتين ونصف إلى ثلاث دقائق، على الرغم من أن بعض النساء لا يصبن بها أبداً أكثر من مرة كل خمس دقائق، حتى أثناء الحركة.

كم من الوقت يستمر المخاض النشط ؟

بالنسبة للعديد من النساء اللائي يلدن للمرة الأولى، فإن المخاض النشط يستمر ما بين أربع إلى ثماني ساعات على الرغم من أنه بالنسبة لآخرين، قد يكون أطول أو أقصر ساعة.

تميل المرحلة النشطة إلى الحدوث بسرعة أكبر إذا كنت قد حصلت على الأكسيتوسين، أو إذا كنت قد أنجبت سابقاً بولادة طبيعية. إذا كنت قد حصلت على إبرة الظهر (الإبيديورال) أو في حال كان الرضيع كبيراً قد يأخذ ذلك وقتاً أطول.

نصائح التأقلم

تختار معظم النساء دواء للألم، مثل حقنة الإبيديورال، في مرحلة ما خلال المرحلة النشطة من المخاض.

لكن العديد من تقنيات إدارة الألم والاسترخاء المستخدمة في الولادة الطبيعية – مثل تمارين التنفس والتخيل يمكن أن تساعدك أثناء المخاض، سواء كنت تخططين لأخذ دواء أو لا.

مدرب المخاض الجيد يمكن أن يكون مساعدة كبيرة الآن، وربما ستقدرين الكثير من التشجيع اللطيف.

قد يكون من الجيد المشي، لكن ربما تريدين التوقف والاتكاء على شيء (أو شخص ما) مع كل انقباضة. يجب أن تكوني قادرة على التنقل في جميع أنحاء الغرفة بحرية بعد قيام طبيبك بتقييمك، طالما لا توجد أية مضاعفات.

إذا كنت متعبة، فحاولي الجلوس على كرسي هزاز أوالاستلقاء على جانبك الأيسر. قد يكون هذا هو الوقت المناسب لمطالبة شريكك بالتدليك. أما إذا كان لديك القدرة على الوصول إلى الحوض، ولم يكن ماؤك قد انسكب بعد، فقومي بأخذ حمام دافئ.

الانتقال

الانتقال: هوالجزء الأخير من المخاض النشط – عندما يتوسع عنق الرحم من 8 إلى 10 سنتيمترات كاملة – يسمى بالفترة الانتقالية لأنه يشير إلى التحول إلى المرحلة الثانية من المخاض.

هذا هو الجزء الأكثر حدة في المخاض. عادة ما تكون الانقباضات قوية جداً، حيث تأتي كل دقيقتين ونصف إلى ثلاث دقائق تقريباً وتستمر دقيقة أو أكثر، وقد يبدأ جسدك بالارتعاش.

بحلول الوقت الذي يتوسع فيه عنق الرحم بالكامل وتنتهي المرحلة الانتقالية، عادة ما ينزلق طفلك في الحوض. تشعرين بضغط في المستقيم عند ذلك الوقت، كما لوكان عليك الإخراج. تبدأ بعض النساء بالدفع، بشكل تلقائي، وقد يبدأن حتى في إطلاق أصوات حزن عميق.

غالباً ما يكون هناك إفراز دموي، وقد تشعرين بالغثيان أو القيء.

ينزل بعض الأطفال في الحوض مبكراً وتشعر الأم بالرغبة في الدفع قبل أن يحدث توسعاً كالملاً في عنق الرحم، بينما لا ينزل الأطفال الآخرون بشكل كبير إلا في وقت لاحق، وفي هذه الحالة قد تصل الأم إلى توسع كامل لعنق الرحم، دون الشعور بأي ضغط في المستقيم. الأمر مختلف من امرأة لأخرى ومن ولادة لأخرى.

إذا أخذت حقنة فوق الجافية، فإن الضغط الذي ستشعرين به متوقف على نوع وكمية الدواء الذي تحصلين عليه ومدى نزول الطفل في الحوض. إذا كنت ترغبين في أن تشاركي أكثر في مرحلة الدفع، فاطلبي خفض جرعة حقنة فوق الجافية في نهاية المرحلة الانتقالية.

إلى متى تستمر مرحلة الانتقال ؟

يمكن أن تستغرق مرحلة الانتقال من بضع دقائق إلى بضع ساعات. ولكن من المرجح أن يكون سريعاً إذا كنت قد أنجبت طفلاً سابقاً بولادة طبيعية.

نصائح للتأقلم مع مرحلة الانتقال للولادة

إذا كنت في المخاض بدون تخدير فوق الجافية، فهذا هوالوقت الذي قد تبدأين فيه بفقدان ثقتك في قدرتك على تحمل الألم، لذلك ستحتاجين إلى الكثير من التشجيع والدعم ممن حولك.

فيما يتعلق بالتدليك: بعض النساء يقدرن اللمسة الخفيفة (تدليك لطيف)، والبعض الآخر يفضلن اللمسة الأقوى، والبعض الآخر لا يرغب في لمسها على الإطلاق.

في بعض الأحيان تغيير الوضعية قد يوفر بعض الراحة – على سبيل المثال، إذا كنت تشعرين بالضغط الشديد في أسفل ظهرك، فالجلوس على أطرافك الأربعة قد يقلل من عدم الارتياح.

قطعة قماش باردة على جبينك أو كمادات باردة على ظهرك قد تجعلك تشعرين بشعور جيد، وربما قربة دافئة قد تجعلك تشعرين براحة أكبر.

من ناحية أخرى، نظراً لأن الانتقال يمكن أن يأخذ كل تركيزك، قد ترغبين في التخلص من مصادر الإلهاء – الموسيقى أو إجراء محادثة أو حتى الكمادات الباردة أو لمسة شريكك المحبة – قد تشتت تركيزك.

قد يكون من المفيد التركيز على حقيقة أن تلك الانقباضات الصعبة تساعد طفلك على القيام برحلته إلى العالم الخارجي حاولي تصور حركته لأسفل مع كل انقباضة.

والخبر السار هو أنه إذا كنت قد وصلت إلى هذا الحد بدون تخدير، فيمكنك عادة التدريب خلال فترة انتقالية – تقلص واحد في وقت واحد – عليك التذكر دائماً بأنك تقومين بعمل رائع وأن وصول طفلك قريب.

 

المرحلة الثانية:

  • الدفع

بمجرد أن يتم توسع عنق الرحم بالكامل، يبدأ عمل المرحلة الثانية من المخاض: الانزلاق النهائي وولادة طفلك. في بداية المرحلة الثانية، قد تكون الانقباضات بعيدة بعض الشيء، مما يتيح لك فرصة للراحة التي تشتد الحاجة إليها.

تجد الكثير من النساء الانقباضات في المرحلة الثانية أسهل في التعامل معها من الانقباضات في المخاض النشط لأن الوقت بين الانقباضات يوفر بعض الراحة. لا تحب أخريات الشعور بالدفع.

إذا كان طفلك منخفضاً جداً في الحوض، فقد تشعرين بالحاجة إلى الدفع مبكراً في المرحلة الثانية (وأحياناً حتى قبل ذلك). ولكن إذا كان طفلك لا يزال مرتفعاً نسبياً، فمن المحتمل ألا يكون لديك هذا الإحساس على الفور.

يمارس الرحم ضغطاً على طفلك أثناء انقباضه، مما يدفعه إلى أسفل قناة الولادة. لذا، إذا سارت الأمور على ما يرام، فقد ترغبين بأن تهوني على نفسك وترك رحمك يقوم بالعمل حتى تشعرين بالرغبة في الدفع مرة أخرى. الانتظار لبعض الوقت قد يجعلك أقل إرهاقاً وإحباطاً في النهاية.

ومع ذلك، في العديد من المستشفيات، من الممارسات الروتينية التي ما زالت موجودة؛ تدريب النساء على الدفع مع كل انقباضة في محاولة لتسريع نزول الطفل – لذلك دعي طبيبك على دراية إذا كنت تفضلين الانتظار حتى تشعرين بالرغبة التلقائية في الدفع.

إذا كنت تحت تخدير فوق الجافية، فإن فقد الإحساس يمكن أن يضعف الرغبة في الدفع، لذلك قد لا تشعرين برأس طفلك ينزلق إلا قليلاً. يصنع الصبر العجائب، في بعض الحالات، وعلى الرغم من ذلك ستحتاجين في النهاية إلى توجيهات واضحة لمساعدتك على الدفع بفعالية.

  • التتويج: كيف يخرج الرأس

يستمر رأس طفلك في التقدم مع كل دفعة حتى “التتويج – الخروج” – وهو الوقت الذي يكون فيه الجزء الأكبر من رأسه مرئياً أخيراً سوف تزداد الإثارة في الغرفة عندما يبدأ وجه طفلك بالظهور: جبهته وأنفه وفمه وأخيراً ذقنه.

بعد ظهور رأس طفلك، يقوم طبيبك بشفط ما في فمه وأنفه والتحقق من أن لا يكون الحبل السؤي ملتفاً حول عنقه. (إذا كان الحبل السري حول عنق طفلك، فإن طبيبك إما أن يجعله ينزلق من فوق رأسه، أو يقطعه إذا لزم الأمر).

ثم يقوم بلف رأس طفلك إلى الجانب، بينما يدور كتفيه داخل الحوض للوصول إلى وضعية مناسبة للخروج. مع الانقباضة التالية، سيتم تدريبك على الدفع مع ظهور كتفي طفلك، واحداً تلو الآخر، متبوعاً بجسده.

  • أول نظرة لطفلك

سيبدأ العجان (الأنسجة بين المهبل والشرج) بالانتفاخ مع كل دفعة، بعد فترة من الزمن، وقبل وقت طويل سوف تصبح فروة رأس طفلك مرئية – لحظة مثيرة للغاية وإشارة إلى أن النهاية قد اقتربت. يمكنك طلب مرآة لرؤية تلك النظرة الأولى لطفلك، أو قد ترغبين ببساطة في الوصول إلى أسفل ولمس الجزء العلوي من رأسه.

الآن أصبحت الرغبة في الدفع أكثر إلحاحاً. مع كل انقباضة، يصبح المزيد والمزيد من رأس طفلك مرئياً. يشتد ضغط رأسه على العجان، وقد تلاحظين إحساساً حارقاً وقوياً عندما تبدأ أنسجتك في التمدد.

قد يطلب منك طبيبك في مرحلة ما، أن تدفعي بلطف أو أن تتوقفي عن الدفع تماماً حتى يكون لدى رأس طفلك فرصة لتمديد فتحة المهبل والعجان تدريجياً. يمكن أن يساعد الخروج البطيء لطفلك الذي يتم التحكم فيه على منع عجانك من التمزق. في الوقت الحالي، قد تكون الرغبة في الدفع هائلة لدرجة أنه سيتم تدريبك على زيادة الدفع أو التقليل منه أثناء الانقباضات للمساعدة في إدارتها.

  • انزلاق طفلك

انزلاق الطفل قد يكون سريعاً، خاصة إذا كان هذا طفلك الأول، أو سيكون الانزلاق تدريجياً.

مع كل انقباضة، تمارس قوة رحمك – جنباً إلى جنب مع قوة عضلات البطن إذا كنت تدفعين بنشاط – ضغطاً على طفلك لمواصلة تحريكه من خلال قناة الولادة. عند انتهاء الانقباضة واسترخاء الرحم، سينحسر رأس طفلك قليلاً في نوع من “خطوتين للأمام، خطوة إلى الوراء”.

جرّبي وضعيات مختلفة للدفع حتى تجدي وضعية مناسبة وفعالة بالنسبة لك. إنه ليس من الغريب استخدام مجموعة متنوعة من الوضعيات خلال المرحلة الثانية.

  • خرج أخيراً

بمجرد أن يطأ طفلك هذا العالم، يجب أن يبقى دافئاً وأن يتم تجفيفه سريعاً بمنشفة. يمكن لطبيبك شفط فم طفلك وأنفه بسرعة مرة أخرى إذا بدا أن لديه الكثير من المخاط بداخلهما.

إذا لم يكن هناك أي مضاعفات، فسيتم وضعه على بطنك العاري حتى تتمكني من لمسه وتقبيله والتعجب منه ببساطة. سوف تعمل ملامسة جلده لجلدك على تدفئته، وسوف يغطى ببطانية دافئة – وربما يرتدي قبعته الأولى – لمنع فقدان جسمه للحرارة.

سوف يقوم طبيبك بربط الحبل السري بمشبكين ثم قطعه من بينهما – أو يمكن لزوجك أن ينال هذا الشرف.

قد تشعرين الآن بمجموعة واسعة من المشاعر: النشوة والرهبة والكبرياء وعدم التصديق والإثارة (على سبيل المثال لا الحصر)، وبالطبع الشعور بالراحة الشديدة لقد انتهى كل شيء. الإرهاق، وربما ستشعرين أيضاً بطفرة من الطاقة، وأي أفكار للنوم ستختفي في الوقت الحالي.

كم تدوم المرحلة الثانية؟

المرحلة الثانية بأكملها يمكن أن تستمر في أي مكان من بضع دقائق إلى عدة ساعات. دون وجودك تحت تأثير مخدر فوق الجافية، فإن متوسط المدة يقترب من ساعة للمرة الأولى وحوالي 20 دقيقة إذا كان لديك ولادة طبيعية سابقة. إذا كنت تحت تأثير مخدر فوق الجافية، فإن المرحلة الثانية قد تستمر لفترة أطول.

 

المرحلة الثالثة:

  • خروج المشيمة

يبدأ الرحم بالانقباض مرة أخرى، بعد دقائق من الولادة. عادة ما تفصل الانقباضات القليلة الأولى المشيمة عن جدار الرحم.

عندما يرى طبيبك علامات الانفصال، فقد يطلب منك الدفع برفق للمساعدة في إخراج المشيمة. هذا عادة ما يكون دفعة قصيرة واحدة ليست صعبة أو مؤلمة على الإطلاق.

كم تدوم المرحلة الثالثة ؟

تستغرق المرحلة الثالثة من المخاض في المتوسط، حوالي خمس إلى عشر دقائق.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.