Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هي الدوالي؟

الدوالي هي أوردة متورمة قد تنتفخ بالقرب من سطح الجلد، قد تظهر هذه الأوردة زرقاء أو أرجوانية، وأحيانا متعرجة في ساقيك، على الرغم من أنك قد تصابين بها في الفرج أو في أي مكان آخر. (في الواقع، البواسير هي في الحقيقة مجرد دوالي في منطقة المستقيم.)

قد تشعرين بالقليل من الراحة أو قد لا تشعرين بالراحة بسبب الدوالي، أو قد تجعلك تشعرين بثقل أو ألم في الساقين. قد تشعرين بحكة أو اضطراب في الجلد المحيط بالدوالي أو تشعرين بالاحتراق فيه أيضاً. قد تزداد الأعراض سوءاً في نهاية اليوم، خاصةً إذا كنت تقفين كثيراً على قدميك.

تصاب كثير من النساء بالدوالي لأول مرة في الحمل – أو يجدن أنهن يزددن سوءاً. يضغط الرحم وهو يكبر على الوريد الكبير في الجانب الأيمن من جسمك (الوريد الأجوف السفلي)، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الضغط على أوردة الساق.

الأوردة هي الأوعية الدموية التي تعيد الدم من الأطراف إلى قلبك، وبالتالي فإن الدم في أوردة الساقين يعمل بالفعل ضد الجاذبية الأرضية. تزداد كمية الدم في الجسم عندما تكونين حاملاً، مما يزيد العبء على الأوردة. ويتسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون لديك في استرخاء جدران الأوعية الدموية.

إذا كان أحد أفراد عائلتك مصاباً بالدوالي، فمن المرجح أن تصابي بها. تعد الإصابة بالدوالي أكثر شيوعاً بين النساء عن الرجال، وإذا كنت تعانين منها، فإنها تزداد سوءاً مع كل حمل لك ومع تقدمك في السن. قد تجعلك زيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بالدوالي وكذلك حمل التوائم أو أكثر والوقوف لفترات طويلة.

والخبر السار هو أن الدوالي تميل إلى التحسن بعد الولادة، خاصة إذا لم تعاني منها قبل الحمل، وإذا لم تتحسن حالتك، فهناك طرق متنوعة لعلاجها.

ربما لاحظت وجود أوعية دموية صغيرة بالقرب من سطح الجلد أيضاً، وخاصةً على كاحليك أو ساقيك أو وجهك. تسمى هذه الأوردة العنكبوتية لأنها تظهر غالباً في نمط يشبه العنكبوت أو كأشعة الشمس مع وجود فروع صغيرة تشع خارجاً من الوسط (على الرغم من أنها قد تبدو في بعض الأحيان أشبه بفروع شجرة أو خطوط رفيعة منفصلة بدون نمط معين). لا تسبب هذه الأوردة عدم الراحة، وعادة ما تختفي بعد الولادة.

 

هل الدوالي خطيرة؟

قد تسبب الدوالي الحكة والألم، وقد تكون بشعة المنظر، لكنها غير ضارة بشكل عام على المدى القصير – لذلك، وإذا لزم الأمر، يمكن تأجيل علاجها إلى ما بعد الحمل. تصاب نسبة مئوية صغيرة من الأشخاص الذين يعانون من الدوالي بجلطات دموية صغيرة بالقرب من سطح الجلد (وهي حالة تسمى تخثر وريدي سطحي). عندما يحدث هذا النوع من التجلط، قد يصبح الوريد صلباً ويشبه الحبل، وقد تصبح المنطقة المحيطة به حمراء أو ساخنة أو رقيقة أو مؤلمة.

لا تكون هذه التجلطات خطيرة في العادة، ولكن تأكدي من الاتصال بالطبيب إذا كنت تعتقدين أن لديك واحدة. قد تصبح المنطقة المحيطة بالجلطة مصابة في بعض الأحيان (في هذه الحالة قد تعانين من حمى أو قشعريرة)، وستحتاجين إلى المعالجة الفورية بالمضادات الحيوية. اتصلي بطبيبك على الفور، إذا تورمت إحدى ساقيك بشكل كبير أو أصيبت بقروح، أو تغير لون الجلد بالقرب من الأوردة.

لا تخلطي بين الخثار الوريدي السطحي وحالة خطيرة تسمى الخثار الوريدي العميق (DVT)، حيث تحدث الجلطات في الأوردة العميقة، وعادة في الساقين. يجعلك الحمل أكثر عرضة للإصابة بجلطات الأوردة العميقة سواء كنت تعانين من الدوالي أم لا، لكنها ليست شائعة الحدوث. تكون فرصة الإصابة بها أثناء الحمل أو في الأسابيع التي تلي الولادة حوالي 1 من 1000. (النساء اللائي يعانين من اضطرابات تخثر الدم أو يبقين في الفراش لوقت طويل يتعرضن لخطر أكبر.)

قد لا تكون لديك أعراض إذا كنت مصابةً بجلطات الأوردة العميقة، أو قد يحدث لك تورماً مفاجئاً ومؤلماً في الكاحل والساق والفخذ. قد تؤلمك أكثر عندما تقومين بثني قدمك أو عندما تكوني واقفةً، وقد تكون لديك حمى خفيفة أيضاً. إذا لاحظت أياً من هذه الأعراض، اتصلي بطبيبك على الفور.

في حالة الاشتباه في حدوث جلطة، ستخضعين لفحص خاص بالموجات فوق الصوتية للمنطقة المعنية. إذا كان لديك واحدة من هذه الجلطات، ستحتاجين إلى دخول المستشفى وعلاجها بالأدوية لزيادة السيولة في دمك.

إذا تركت الجلطة بدون علاج، فقد تنفصل الجلطة وتنتقل إلى الرئتين، وهي حالة تهدد الحياة وتسمى الانسداد أو الانصمام الرئوي. تشمل علامات الانسداد الرئوي ضيق التنفس، والتنفس المؤلم، والسعال (أو سعال مصوب بدم)، والشعور بالخوف، وتسارع نبضات القلب – وينبغي أن تقومي بالاتصال برقم الطوارئ.

 

ماذا يمكنني أن أفعل لمنع الإصابة بالدوالي؟

•قومي بممارسة التمارين الرياضية يومياً. مجرد المشي السريع حول منزلك يمكن أن يساعد في تنشيط الدورة الدموية.

• احرصي على البقاء ضمن نطاق الوزن الموصى به خلال مرحلة الحمل التي تكونين فيها.

• قومي برفع قدميك وساقيك كلما أمكن ذلك. استخدمي مقعداً أو صندوقاً لرفع ساقيك عند الجلوس، واحرصي على رفع قدميك على وسادة عند الاستلقاء.

• لا تضعي ساقيك أو كاحليك فوق بعضهما عند الجلوس.

• لا تجلسي أو تقفي لفترات طويلة دون أخذ فترات راحة والتحرك.

•قومي بالنوم على جانبك الأيسر. قومي بوضع وسادة خلف ظهرك للحفاظ على إمالة نفسك إلى اليسار ورفع قدميك على وسادة. نظراً لأن الوريد الأجوف السفلي يقع على الجانب الأيمن، فإن الاستلقاء على الجانب الأيسر يريح الوريد الأجوف السفلي من وزن الرحم، مما يقلل من الضغط على الأوردة في الساقين والقدمين.

• قومي بارتداء جوارب الدعم الخاصة. تعمل الجوارب الضاغطة، والتي يبلغ سمكها ضعف سمك الجوارب الطويلة العادية، بشكل أفضل. تتوافر هذه الجوارب في مخازن الإمدادات الطبية والصيدليات. تكون هذه الجوارب مشدودة عند الكاحل وتصبح أكثر ارتخاءً كلما ارتفعت إلى أعلى في الساق، مما يسهل عملية تدفق الدم مرة أخرى إلى قلبك. لذلك، فهي تساعد على منع حدوث التورم وقد تمنع الدوالي من أن تزداد سوءاً.

قومي بارتداء جوارب الدعم قبل النهوض من سريرك في الصباح، لمنع تجمع الدماء في ساقيك، بينما لا تزالين في وضع الاستلقاء، وقومي بارتدائها طوال اليوم. قد تكون جوارب الدعم مزعجة، خاصةً في الطقس الحار، لكن الدوالي يمكن أن تكون غير مريحة أيضاً.

 

هل هناك أي طريقة للتخلص من الدوالي؟

غالباً ما تتحسن الدوالي في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر بعد الولادة، لكن في بعض الأحيان يستغرق الأمر وقتاً أطول، وأحياناً لا تتحسن كثيراً بعد الولادة. (هذا هو الأرجح إذا كنت قد قمت بالحمل عدة مرات.)

يفضل ارتداء الجوارب الداعمة خلال هذه الفترة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة ورفع ساقيك كلما أمكن ذلك. ولكن إذا استمرت الدوالي وأصبحت غير مريحة للغاية، أو حتى إذا كنت غير راضية عن شكلها، فلديك مجموعة متنوعة من خيارات العلاج، فاطلبي من طبيبك أن يحيلك إلى أخصائي.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.