Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

يشير ضغط الدم إلى مدى ضغط الدم القاسي ضد جدران الشرايين عندما ينبض قلبك. من الضروري وجود قدر معين من الضغط لكي يتحرك الدم في جميع أنحاء جسمك، لكن الضغط الزائد قد يسبب مشاكل خطيرة.

يتم قياس ضغط الدم في ملليمترات من الزئبق(mmHg) ، والقياس له رقمان: الرقم العلوي (الانقباضي) هو الضغط عند انقباض القلب وضخ الدم، ويكون الرقم السفلي (الانبساطي) عندما يرتاح القلب ويمتلأ بالدم. عندما يتحدث الناس عن قراءات ضغط الدم، يقولون، “120 فوق 80″، على سبيل المثال.

يتم تحديد ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) أثناء الحمل على أنه قراءة 140/90 أو أعلى، حتى لو كان عدداً واحداً فقط مرتفعاً. ارتفاع ضغط الدم الحاد 160/110 أو أعلى.

يمكن لمعظم النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الحمل بشكل طبيعي. لكن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يزيد من احتمال تعرضك أنت وطفلك لمضاعفات معينة.

 

ما هي عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم المزمن؟

عوامل الخطر التي تجعل من ارتفاع ضغط الدم المزمن مرجحاً تشمل:

العمر (كلما ازداد العمر زادت المخاطر)

وجود تاريخ عائلي لارتفاع ضغط الدم

أن تكوني أمريكية من أصل أفريقي

المعاناة من مرض السكري أو أمراض الكلى

حدوث تسمم حمل في حمل سابق

زيادة الوزن

قلة الحركة

تدخين السجائر

تناول الكثير من الملح

شرب أكثر من كوبين من المشروبات الكحولية في اليوم

سوء التغذية، وخاصة النظام الغذائي الذي يفتقر إلى الفواكه والخضروات

لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر، مثل جيناتك أو وجود حالات صحية معينة. لكن يمكنك إجراء تغييرات لتقليل عوامل الخطر الأخرى، ومن المهم معرفة ذلك عندما تحاولين الحمل.

 

كيف يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم؟

في كل موعد أثناء الحمل سيتم قياس ضغط الدم لديك. قد يطلب منك مقدم الرعاية الصحية أيضاً مراقبة ضغط دمك في المنزل.

يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم عندما يكون كل من ضغط الدم الانقباضي أو الانبساطي في مستوى غير صحي. نظراً لاختلاف ضغط الدم على مدار اليوم، فقد يحتاج مقدم الرعاية عدة قراءات في أوقات مختلفة.

قراءة ضغط الدم من:

أقل من 120/80 يعتبر ضغط دم صحي (طبيعي)

لا يقل عن 120/80 ولكن أقل من 140/90 في خطر لارتفاع ضغط الدم (ما قبل فرط ضغط الدم)

ما لا يقل عن 140/90 ولكن أقل من 160/110 هو ارتفاع ضغط الدم الخفيف (ارتفاع ضغط الدم المعتدل)

160/110 وما فوق ارتفاع ضغط الدم الشديد (ارتفاع ضغط الدم الشديد)

 

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم؟

ارتفاع ضغط الدم عادة لا يسبب أي أعراض، لذلك قد لا تكوني على علم به إلا إذا تم قياس ضغط الدم لديك. ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يسبب في بعض الأحيان:

صداع شديد

قلق شديد

ضيق في التنفس

نزيف في الأنف

 

كيف يؤثر ارتفاع ضغط الدم على الحمل؟

العديد من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الخفيف يحصلن على حمل طبيعي. ينخفض ضغط الدم عادةً في وقت مبكر قليلاً من الحمل ثم يعود إلى مستويات ما قبل الحمل في الثلث الثالث من الحمل.

ولكن كلما زاد ضغط الدم المرتفع خلال الحمل، زاد خطر حدوث مشاكل. هناك أيضاً خطر أكبر من حدوث مضاعفات وذلك إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة وأدى إلى إحداث ضرر في قلبك أو الكليتين أو أعضاء أخرى. تكون المخاطر أكبر أيضاً بالنسبة للنساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الناتج عن حالة طبية أخرى، مثل مرض السكري أو أمراض الكلى.

 

تشمل مخاطر ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

تسمم الحمل:

إذا تطور ارتفاع ضغط الدم بعد 20 أسبوعاً من الحمل وكان لديك بروتين في البول، أو إذا كانت هناك علامات على أن بعض الأعضاء لا تعمل بشكل جيد (مثل الكبد)، فقد يشير ذلك إلى حالة خطيرة تسمى تسمم الحمل. يسمى تسمم الحمل الذي يحدث عندما يكون لديك بالفعل ارتفاع في ضغط الدم “تسمم الحمل المتراكم”. يصاب ما بين 13 و 40 في المئة من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم بتسمم الحمل المتراكم أثناء الحمل.

إنجاب طفل أصغر من الطبيعي:

ارتفاع ضغط الدم قد يعني أن طفلك لا يحصل على جميع العناصر الغذائية الضرورية وينمو ببطء أكثر من المعتاد (تعوق النمو داخل الرحم أو IUGR). يعتمد خطر ولادة طفل صغير على شدة ارتفاع ضغط الدم وما إذا كان لديك مضاعفات أخرى، مثل فقر الدم أو مرض الكلى.

الولادة القيصرية:

تكون النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم أكثر عرضة للولادة القيصرية، وهي الجراحة التي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات أخرى. في المتوسط ​​، تلد حوالي 4 من كل 10 نساء مصابات بارتفاع ضغط الدم عن طريق الجراحة.

انفصال المشيمة:

ينفصل جزء أو كل المشيمة عن جدار الرحم قبل ولادة الطفل في هذه الحالة. هناك درجات مختلفة من الانفصال المشيمي، وفي الحالات الشديدة، قد لا يحصل الطفل على كمية كافية من الأكسجين ويحتاج إلى الولادة على الفور. إذا كان ارتفاع ضغط الدم خفيفاً، يكون خطر حدوث انفصال مشيمي منخفضاً، وهو ما نسبته 1 من كل 100 امرأة. إذا كان ارتفاع ضغط الدم شديداً أو في حالة تسمم الحمل، يزداد خطر الإصابة من 5 إلى 10 بالمائة.

الولادة المبكرة:

إذا تطورت المضاعفات، أو يبدو أن طفلك لا ينمو جيداً، فقد يكون من الضروري الولادة مبكراً. فكلما زاد ضغط الدم المرتفع بشدة، زاد احتمال احتياج طفلك إلى الولادة المبكرة. في المتوسط​​، فإن 28 في المائة من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم ينجبن طفلهن قبل أن يصل عمر الحمل إلى 37 أسبوعاً. تشير الدراسات إلى أن ما بين 62 و 70 في المائة من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الحاد يلدن مبكراً.

 

ماذا يمكنني أن أفعل للحصول على حمل صحي؟

* ناقشي خططك مع طبيبك في زيارة مسبقة. تزيد بعض الأدوية الخافضة للضغط ، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، من خطر تعرض الطفل لمشاكل النمو إذا تناولتها أثناء الحمل.

* لكن لا تتوقفي عن تناول أدوية ضغط الدم أثناء الحمل إلا إذا أخبرك طبيبك بذلك. وسيبحث لكِ عن الأدوية البديلة للحفاظ على بقاء ضغط الدم تحت السيطرة.

* إذا كان ارتفاع ضغط الدم لديك خفيفاً ولم يكن لديك أي مضاعفات أخرى (مثل مرض السكري أو أمراض الكلى)، فقد ينصحك الطبيب بالتوقف عن تناول أدوية ضغط الدم أو خفض الجرعة. من غير المحتمل أن يسبب التوقف عن تناول الدواء بشكل مؤقت مشاكل إذا كان ارتفاع ضغط الدم لديك خفيفاً، على الرغم من أنه من المحتمل أن تتناولي الدواء مرة أخرى في فترة لاحقة من الحمل.

* سواء كان ارتفاع ضغط الدم خفيفاً أو شديداً، حافظي على زيارة الطبيب في مواعيدها، حتى يتمكن من مراقبتك أنت وطفلك وتحديد أي مشاكل، مثل ارتفاع ضغط الدم أو علامات تسمم الحمل أو ضعف نمو الجنين في أسرع وقت ممكن.

* حاولي الحفاظ على وزن ونظام غذائي صحيين، وتحدثي إلى الطبيب عن مقدار الوزن الذي يجب أن تكتسبينه أثناء الحمل.

* قومي بسؤاله أيضاً عما إذا كانت ممارسة التمرينات الرياضية آمنة أم لا. يمكنك الاستمرار في ممارسة الرياضة في معظم الحالات، على الرغم من أن الطبيب قد يوصي بتعديل أنواع الأنشطة التي تقومين بها.

* من المهم أن تتوقفي عن شرب الكحول أو التدخين لحماية صحتك وصحة طفلك.

 

متى يتوجب علي الاتصال بالطبيب؟

اتصلي بالطبيب إذا كان ضغط دمك أعلى من مستوى معين، إذا كنت تقومين بفحص ضغط دمك في المنزل، إذ يمكنه أن يخبرك بالمستويات التي يجب أن يكون عليها ضغطك وما الذي يجب عليك فعله إذا تجاوزتها.

حافظي على عد ركلات وحركات طفلك اليومية، وأبلغي طبيبك على الفور إذا لاحظت أي تغيرات.

اتصلي أيضاً به على الفور إذا كان لديك:

صداع شديد أو لا يزول

تورم يزيد بشكل كبير على مدى بضعة أيام. بعض التورم أثناء الحمل أمر طبيعي، لكن التغيرات الكبيرة تبعث على القلق.

تغيرات في الرؤية، بما في ذلك الرؤية المزدوجة، أو التشويش، أو رؤية البقع أو الأضواء الساطعة، أو الحساسية للضوء ، أو فقدان الرؤية بشكل مؤقت

ألم شديد في الجزء العلوي من البطن

الغثيان أو القيء (بخلاف غثيان الصباح في الحمل المبكر)

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.