Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

أولى خطوات الحمل

 اختاري طبيب أو ممرضة التوليد بعناية

ستزورين أخصائي التوليد أو طبيب الأسرة أو ممرضة التوليد كثيرًا خلال الأشهر القادمة، لذلك يجب أن تختاري مقدم الرعاية الذي يُشعرك بالراحة ويناسب حالتك. وبعد الاختيار حددي موعدًا لأول زيارة قبل الولادة، سيساعدك ذلك خلال الحمل كثيرًا ويجعله أيسر.

انتبهي لصحتك

يعد أسلوب الحياة الصحي أمرًا مهمًا دائمًا – ولكن عندما تعيشين لشخصين، يصبح أمرًا في غاية الأهمية. لذا تأكدي من تناول ما يكفي من حمض الفوليك، وابدأي في اخذ فيتامينات الحمل (يمكن لطبيبك أن يوصيك بأحدها)، واتبعي نظامًا صحيًا يتناسب مع الحمل، وفكري في ممارسة تمارين رياضية مناسبة للحمل، واحرصي على أخذ قسط كافي من النوم.

تجنبي المحظورات في الحمل

لست مضطرة للعيش منعزلة عن العالم، لكن بعض الأمور خطيرة أثناء الحمل. وتشمل هذه الأمور أطعمة معينة والكحول ودخان السجائر والكثير من الكافيين، وبعض الأدوية والمخدرات الترويحية مثل الماريجوانا والسموم المختلفة، وكذلك بعض الأنشطة والسلوكيات. تحدثي إلى طبيبك لمعرفة المزيد عما قد تحتاجين إلى تجنبه.

استعدي لأعراض الحمل المبكرة

لا تحدث جميع أعراض الحمل لكل امرأة، لكن من الأفضل تثقيف نفسك مسبقًا حول أعراض الحمل. قد تصابين بالغثيان، أو القيء، أو الإرهاق، أو اشتهاء غريب لبعض أنواع الأطعمة، بالإضافة إلى مجموعة مختلفة من الأعراض الأخرى.

هيئي نفسك لحدوث تغيرات في جسمك

لابد أنك تتوقعين بالفعل أن يكبر حجم بطنك وثدييك، لكن هناك تغيرات أخرى في جسمك قد لا تكوني على دراية بها. قد يظهر لك شعر كثيف على الجلد، أو يصبح جلدك داكناً، أو يظهر حب الشباب – ثم في فترة لاحقة من الحمل، ربما سيتورم كاحليك أو تظهر علامات التمدد وربما تنتفخ بعض الأوردة. قد تلاحظي تغيرات مختلفة مع نساء أخريات، فالحمل يؤثر على كل امرأة بشكل مختلف.

تابعي تطور طفلك

ينمو طفلك ويتغير بسرعة مذهلة. إن إلقاء نظرة خاطفة على نمو طفلك كل أسبوع يمكن أن يحافظ على معنوياتك مرتفعة في مواجهة أعراض الحمل الأقل متعة.

  قرري متى ستعلنين عن حملك

ينمو طفلك ويتغير بسرعة مذهلة. ألقي نظرة خاطفة على نمو طفلك كل أسبوع لتحافظي على معنوياتك مرتفعة في مواجهة أعراض الحمل المتعبة.

سرية الثلث الأول من الحمل

قد ترغبين في إبقاء أمر حملك سراً في حال خسارة الجنين حتى تنخفض أخطار الإجهاض بشكل كبير مع نهاية الثلث الأول من الحمل، تقريباً بين الأسبوعين الـ 10 والـ 12 من الحمل.

بالإضافة إلى أن بطن العديد من النساء تبدأ بالظهور مع نهاية الثلث الأول من الحمل. الإفصاح عن الحمل في هذه المرحلة، سيجعلك تتفادين أي نكات أو تعليقات غير مرغوبة بخصوص وزنك.

المشكلة الوحيدة في تأخير الإفصاح عن خبر حملك وهو أنه لن يكون لديك الوقت الكافي للاحتفال به مع أحبائك. ولكن إذا انتظرت حتى نهاية الثلث الأول من الحمل، فلا يزال لديك متسع من الوقت للاحتفال واستقبال الأمنيات الطيبة. ومع اقتراب ولادتك، ستشعرين بأن الحمل قد استمر بما يكفي.

 

الإفصاح المبكر عن الحمل

إن إبقاء الحمل سرً فكرة غير واقعية.

إليك إحدى فوائد الإفصاح المبكر عن الحمل:

يمكن لأصدقائك وعائلتك مشاركتك الاحتفال بهذا الحدث الرائع.

قد يكون من الصعب إخفاء الأمر خاصة إذا كنت تعانين من غثيان الصباح الشديد، وقد تفضلين أن يعرف زملاؤك في العمل أنك حامل بدلاً من أن يعتقدوا أنك مريضة!

قد تكون الفائدة الأكبر من الإفصاح المبكر عن الحمل هي الدعم والراحة التي سيوفرها لك من حولك، والتي ستساعدك إذا كان لديك أعراض شديدة أو مضاعفات.

هناك تحذير واحد: إذا كانت طبيعة عملك تعرضك لما قد يسبب خطراً على حملك، فلا تتوفر لك رفاهية الانتظار، على الأقل مع رئيسك في العمل. ستحتاجين إلى إخبار المشرف عنك في العمل عن حملك على الفور حتى تتمكني من اتخاذ التدابير اللازمة لتجنب المخاطر.

الإفصاح عن خبر الحمل لاحقاً

الانتظار حتى الثلث الأخير من الحمل لإعلانه ليس خيارًا شائعًا للغاية، لكنه يحدث. سيكون الأمر أكثر قابلية للتنفيذ إذا كنت تخفين الأخبار عن أشخاص لا يروك بالفعل.

بعض النساء يسلكن هذا المسار لأنهن لا يرغبن في الاستماع إلى نصيحة أو نقد غير مرغوب فيه.

ضعي في اعتبارك أنه قد يكون من الصعب للغاية إخفاء الحمل في الثلث الثالث من الحمل، خاصةً عن الأشخاص الذين تتعاملين معهم بشكل شخصي. قد يكتشف الناس الأمر بمفردهم … ويتساءلون لماذا لم تقومي بإخبارهم؟!

الاعتدال في الإفصاح عن خبر الحمل

ختار بعض الأمهات الحوامل الانتظار حتى يصبحن في الثلث الثاني من الحمل قبل الإفصاح عن حملهن. ويعد هذا الخيار المفضل لدى النساء اللائي أجهضن سابقًا أو أولئك الأكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات.

رفهي عن نفسك

إذا شعرتِ أنك بخير، فاذهبي لمشاهدة فيلم أو تناولي العشاء في الخارج أو دللي نفسك برحلة للعناية بالأقدام أو قومي بشيء آخر تستمتعين به. أنت تستحقين ذلك – فالحمل أمر شاق!

تحدثي مع صديقة

الحمل هو فترة تقلب للمشاعر، خففي عن نفسك من خلال مشاركة مخاوفك وآمالك وحماستك مع إحدى صديقاتك.

التقطي الصور لبطنك

يعد التقاط الصور طريقة رائعة لتوثيق كبر بطنك. تفقدي معارض صور بطون الحوامل من أجل الإلهام.

اقتنصي قيلولة

حاولي أن تغفي لمدة 15 دقيقة عندما تشعرين بالتعب ويصعب عليك إكمال النهار. إذا كنت في العمل، فابحثي عن مكان يمكنك الهروب إليه (أغلقي باب مكتبك أو استخدمي قاعة المؤتمرات أو حتى اجلسي في سيارتك) واضبطي منبه هاتفك النقال.

قومي بالتمدد

يعزز التمدد مرونتك ويمنع عضلاتك من الشد، ويجعلك تشعرين بالراحة والاسترخاء.

قومي بنزهة سريعة

يمكن أن يساعدك المشي من 15 إلى 20 دقيقة في زيادة مستويات طاقتك عندما تكونين متعبة.

تتبعي زيادة وزنك

سيراقب طبيبك وزن حملك للتأكد من أنك بصحة جيدة وتكتسبين الوزن بشكل مناسب. يمكنك أيضًا استخدام أداة لتتبع زيادة الوزن أثناء الحمل للبقاء على المسار الصحيح.

جربي إحدى تقنيات الاسترخاء

سيساعدك التنفس العميق ويوغا الحمل والاسترخاء التدريجي للعضلات على التوازن – والنوم بشكل أفضل.

تناولي طعاماً مغذياً ومفيداً للحمل

تناولي الفواكه والخضروات الملونة والبيض والسلمون والبطاطا الحلوة واللبن والجوز والفاصولياء والخضروات الورقية من أجل الحمل.

احملي معك وجبات خفيفة وصحية

سيساعدك تناول وجبات خفيفة جاهزة تحملينها معك عندما تشعرين بالجوع، أو تضعينها في مكتبك أو حقيبتك أو سيارتك. وإذا كنت تعانين من غثيان الصباح، فتناول وجبة خفيفة بسيطة مثل البسكويت طوال اليوم أو قبل النهوض من السرير يمكن أن يخفف الغثيان.

دوّني ذكريات لحملك

سواءً أكنت تحتفظين بأجندة خاصة أو تدونين بعض الملاحظات عندما تشعرين بالإلهام، فستحبين مشاركة قصص الحمل مع طفلك يوما ما.

اشربي الماء

أنت بحاجة لتناول 10 أكواب من السوائل يوميًا أثناء الحمل، أي ما يعادل (80 أوقية من السوائل) بالإضافة إلى 8 أوقيات إضافية لكل ساعة من النشاط الخفيف. كل امرأة تختلف عن الأخرى، لذلك لا تقلقي إذا كنت بحاجة إلى أكثر أو أقل من ذلك بقليل. راقبي لون بولك – إذا كان لونه أصفر غامق أو كان داكنًا، فأنت بحاجة إلى شرب المزيد من الماء. البول الأصفر الصافي أو الشاحب يعني أنك تشربين الكمية المناسبة من الماء.

مارسي الجماع إذا كنت ترغبين بذلك

إذا كنت تشعرين أنك بخير، وترغبين في ممارسة العلاقة الحميمة (وليس لديك أي مضاعفات قد تجعل ممارسة العلاقة الحميمة خطرًا) ، فافعلي – لن يؤذي ذلك طفلك بأي حال.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.