Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

زجاجات الرضاعة.. كل ما تحتاجين إلى معرفته للبدء

 

متى يجب أن أرضع الطفل باستخدام الزجاجة؟

إذا كنت سترضعين طفلك تركيبة حليب صناعي فقط، فيمكنك البدء مباشرة، وكوني مطمئنة، إذ أن معظم الأطفال حديثي الولادة يستطيعون الرضاعة من حلمة الرضاعة.

أما إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فعليك بتأجيل إعطائه الحليب في زجاجة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع على الأقل، إذ يمكن أن تتداخل الرضاعة الصناعية مع الطبيعية، وسيؤثر على إنتاجية ثدييك للحليب.

 

ما لا يجب فعله عند استخدام زجاجة الرضاعة

  • لا تستخدمي الميكرويف لتسخين الزجاجات:

من المؤكد أنت تبحثين عن الراحة، لكن المايكرويف يسخن الزجاجات بشكل غير متساوي، مما يكوِّن بقعًا ساخنة قد تحرق فم طفلك. ضعي الزجاجة تحت الماء الساخن لبضع دقائق، أو قومي بوضعها في وعاء من الماء الساخن أو زجاجة دافئة. يمكنك تجاوز تسخين الزجاجة إذا كان طفلك راضياً عن شرب الحليب باردًا. رجي الزجاجة جيداً واختبري درجة حرارة الحليب عن طريق وضع بضع قطرات منه على معصمك قبل البدء بالرضاعة، لا بد أن يكون الحليب فاتراً من أجل طفلك.

  •   لا تعبثي بتركيبة الحليب الصناعي.

هناك علم دقيق يتعلق بتركيبة حليب الأطفال، لذلك اقرأي إرشادات تحضير تركيبة الحليب الصناعي. تتطلب تركيبات الحليب المختلفة نسبًا مختلفة من تركيز المسحوق / الماء. فإذا قمت بإضافة الكثير من الماء، فلن يحصل طفلك على التغذية التي يحتاجها، وإذا أضفت القليل من الماء، فأنت تخاطرين بتعريض طفلك للجفاف وزيادة التحميل على كليتيه.

  • لا تتركي طفلك وحده على السرير مع زجاجة:

يمكن أن يسبب ذلك اختناق طفلك، بالإضافة إلى التهاب الأذن وتسوس الأسنان (عندما يصبح لدى طفلك أسنانًا).

 

ما يجب فعله عند استخدام زجاجة الرضاعة

    • دعي طفلك يعلم أن الحليب موجود عن طريق تحريك إصبعك على خده أو باستخدام طرف الحلمة:

    سيشجع ذلك طفلك على إدارة وجهه محركًا فمه نحو الحلمة. ضعي الحلمة برفق بين شفتي الطفل، وانتظري أن يبدأ بالمص. إذا لم يبدأ طفلك بالمص، فضعي بضع قطرات من الحليب على شفتيه حتى يبدأ بالاستجابة.

    • أميلي الزجاجة لأعلى حتى تمتلئ الحلمة بالحليب:

    إذا لم تفعلي ذلك، فسيتراكم الهواء ويدخل معدة طفلك مع الحليب الذي يقوم برضاعته، فيصاب بالغازات. استخدمي بطانات الزجاجة التي يمكن التخلص منها (والتي تعمل على إزالة الفقاعات الهوائية بشكل تلقائي) أو الزجاجات ذات الزاوية والتي تحافظ على تركيبة الحليب مجمعة بالقرب من الحلمة لتقليل الغازات. يمكنك كذلك إبقاء الطفل على ذراعيك بدلًا من جعله مُمدًا.

    • استمتعي بالترابط مع طفلك:

    يوفر إعطاء الطفلة زجاجة رضاعة فرصة الاقتراب من طفلك، لذا احتضنيه وانظري في عينيه وغني له أو تحدثي إليه. اجعلي جلدك يلامس جلده لتهدئته أيضاً.

    • تأكدي ملائمة الحلمة المستخدمة لطفلك:

    إذا كان طفلك يصدر أصواتاً أو يتسرب الحليب من زوايا فمه أثناء الرضاعة، فهذا دليل على أن الحلمة غير مناسبة له، وأن تدفق الحليب فيها سريع للغاية. وإذا بدا أن طفلك يبذل مجهودًا في عملية الامتصاص، فقد يكون تدفق الحليب بطيئًا جدًا، في هذه الحالة، جربي توسيع غطاء الزجاجة قليلًا أو استخدمي حلمة جديدة.

    • راقبي العلامات التي تدل على شبع طفلك حتى لا تبالغي في إطعامه:

    لا يستطيع المواليد الجدد إنهاء زجاجة رضاعة كاملة، فإذا كان طفلك ينام بعد أن يشرب عدة أوقيات من الحليب، فمن المحتمل أن يكون قد حصل على ما يكفي. وإذا ترك طفلك الزجاجة بعد بضع دقائق من الرضاعة، فقد يكون السبب معاناته من الغازات، حاولي تكريعه وإعطائه الزجاجة مرة أخرى. أما إذا رفض الزجاجة مرة أخرى، فهذا دليل على أنه قد شبع.

مشاكل التغذية باستخدام الزجاجة وحلولها

تظهر مشاكل التغذية باستخدام الزجاجة في بعض الأحيان، لكن هذا أمر طبيعي. اتبعي هذه الأساليب البسيطة للتعامل مع مشكلات التغذية الشائعة سواء كان طفلك يرفض الزجاجة أو مصاب بحساسية تجاه الحليب أو يعاني من مشاكل أخرى.

  • الترابط مع الطفل أثناء الرضاعة

لا تقلقي من تأثر الترابط بينك وبين طفلك أثناء الرضاعة من الزجاجة، فتمامًا كالرضاعة الطبيعية، اجعلي وقت التغذية مليئًا بالحب والاهتمام والرعاية منك أو من زوجك. وإذا كنت بحاجة إلى المساعدة، إليك هذه النصائح لتعزيز الترابط بينك وبين طفلك أثناء إرضاعه باستخدام الزجاجة.

  • الفطام من الثدي إلى الزجاجة

هل أنت مستعدة لإرضاع طفلك باستخدام الزجاجة؟ سيكون الأمر رائعًا إذا استجاب طفلك وقبل بالرضاعة من الزجاجة من المرة الأولى، إلا أن الأمر يحتاج إلى القليل من المحاولات إذا لم يتقبل طفلك الأمر. ستمدك هذه النصائح المفيدة بالأدوات لمساعدة طفلك على تقبل انتقاله من الرضاعة الطبيعية إلى الرضاعة بالزجاجة.

بدلي رضعة أو اثنتين من الرضاعة الطبيعية وأعطي طفلك الزجاجة خلال اليوم من أجل مساعدته على تقبل الرضاعة بالزجاجة، خاصة إذا كنت تخططين للعودة إلى العمل أو الدراسة. سيساعدك هذا أيضًا في اتخاذ قرار الانتقال من الرضاعة الطبيعية عن طريق الثدي إلى الرضاعة بالزجاجة، أم استخدام تركيبة حليب صناعي. ثم امنحي طفلك أسبوعًا كاملًا للتعود على هذا التغيير في الرضعة.

يختلف تقبل الرضاعة من الزجاجة من طفل لآخر، تحلي بالصبر وسيعتاد طفلك عليها في الوقت المناسب.

مقدار الحليب الملائم لطفلي أثناء كل رضعة؟

في بداية عمر طفلك تكون معدته صغيرة جدًا، وقد يكفيه تناول 1 أو 2 أوقية من الحليب في كل رضعة، كل 3 إلى 4 ساعات أو حسب الطلب. قومي بزيادة مقدار أوقيات الحليب بالتدريج ولا تضغطي أبدًا على الطفل لتناول أكثر مما يحتاجه. تنطبق نفس هذه القواعد إذا كنت تجمعين بين إرضاع طفلك من ثديك أو باستخدام حليب تم سحبه من ثدييك في وقت سابق.

إحدى القواعد العامة الهامة هي أخذ وزن طفلك وضربه بمقدار 2.5 – ويكون الناتج هو إجمالي عدد الأوقيات التي تطعمينها لطفلك على مدار الـ 24 ساعة. لذلك إذا كان وزن طفلك 10 أرطال، فيجب أن يشرب ما يقرب من 20 إلى 25 أوقية يومياً – أو حوالي 3 إلى 4 أوقيات كل أربع ساعات.

هل تودين المزيد من التوجيه؟ ناقشي طبيب الأطفال لمعرفة المقدار الذي يحتاجه طفلك.

  • ما هو نوع الزجاجة المناسب لطفلي؟

قد يكون اختيار الزجاجات والحلمات المناسبة لطفلك أمرًا شاقًا، إذ لا يمكنك إرغام طفلك على تقبل شيء لا يحبه، لذا عليك القراءة والبحث جيدًا عما يناسب طفلك من أنواع الزجاجات والحلمات وأشكالها. اسألي أصدقاءك عن توصياتهم، ولكن توقعي التجربة والخطأ، وتقبلي الأمر. يختلف الأطفال فيما بينهم، فبعضهم سهل الإرضاء، وآخرون لا يقبلون أي شيء. فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية التي يجب مراعاتها والتي قد تساعدك في اختيار أفضل زجاجة لطفلك.

 

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.