Mother’s Club

Your Arabic Guide for Pregnancy and Parenthood

مشاكل مع الأجداد … وكيفية التعامل معها

هل يدلل والداك أو والدا زوجك أطفالك كثيرًا؟ هل يتوقعون منك زيارتهم في الكثير من الأحيان؟ أو لا يرغبون في زيارة أحفادهم على الإطلاق؟ إذا كانت الإجابة بنعم على أي من هذه الأسئلة، فأنت لست وحدك! العلاقة بين الوالدين والأجداد غالبًا ما تكون محفوفة بمشكلات في العلاقات الأسرية، وصراعات السلطة، وآلام من الماضي. ولكن إذا ركزت على الإيجابيات وعملت على نقاط الضعف، فقد تكون مليئة بالحب والتقدير – والكثير من العلاجات لأطفالك، إليك بعض المشاكل وكيفية التعامل معها :

 

الأجداد يدخنون أو يشربون الكحولياتا

احرصي على حماية طفلك من بعض العادات السيئة التي يمكنك التغاضي عنها، ولكن ليس التدخين أو شرب الكحوليات. يمكن أن يتلف التدخين السلبي رئة طفلك الصغيرة ويزيد من خطر إصابته بالربو والتهابات الأذن المزمنة ومتلازمة موت الرضيع المفاجئ – لذا احمي طفلك من خلال وضع قاعدة “ممنوع التدخين”. وإذا رفض الأجداد الأمر، أخبريهم أن طبيب الأطفال هو من أمر بذلك. أما عن الأجداد الذين يشربون، سواء أكانوا يشربون الخمر بشكل دائم أو يشربونه من حين لآخر، فإن أفضل حل هو وضع قاعدة بعدم الشرب أيضًا.

 

لا يريد الأجداد مجالسة طفلك نهائيًا

قد لا يشعر الأجداد بالارتياح لوحدهم مع طفل رضيع – فإذا كان الأمر كذلك، خططي لمزيد من الرحلات أو استئجار حاضنة لمساعدتهم في قضاء وقت جيد معًا. ربما لا يريد الأجداد تجاوز الحدود ولم يعرضوا استضافة طفلك – إذا كان الأمر كذلك، أخبريهم كم يحب طفلك قضاء الوقت معهم. أو اقترحي أن يأخذ الأجداد حفيدهما في نزهة في حيهما للتباهي بحفيدهما في أي اجتماع من اجتماعات الحي كالعشاء مثلاً أو أي مناسبات اجتماعية. سيذهبون للتباهي، وستحصلين أنت على استراحة!

 

يحب الأجداد الوجبات السريعة

إذا كان والداك يجالسان الأطفال، ويحبون تناول الوجبات السريعة، فكوني صارمة بشأن ما يطعمون طفلك. أعدي الطعام في وقت مبكر حتى تكون هناك خيارات في المنزل، وأخبري الأجداد أن بعض الوجبات الخفيفة والسريعة – من الكعك إلى البطاطا المقلية والبرغر – لها مناسبات خاصة. ولكن إذا رأى طفلك أمك أو والدك يأكلون هذه الأطعمة مرة واحدة فقط على فترات متباعدة، فاسألي نفسك عن مقدار الضرر الذي ستحدثه هذه الأطعمة. عاداتك الغذائية هي التي ستؤثر بشكل كبير على عادات أطفالك.

 

إنهم يريدون رؤيتك أنت والأولاد في كل عطلة

بالطبع يرغب الأجداد في رؤية أحفادهم في كل عطلة، هذا أمر طبيعي. رتبي أمورك لتتمكني من قضاء العطلات عند الأجداد. واتبعي القاعدة الذهبية، والتي ترشد إلى معاملة والديك بالطريقة التي ترغبين أن يعاملك أطفالك بها، فإذا تجاهلت الالتزامات العائلية الآن، فمن المحتمل أن يقوم أطفالك بنفس الشيء معك لاحقاً. حاولي أيضًا إرضاء الجميع بالاحتفال بعطلات معينة مرتين أو حتى ثلاث مرات: مرة مع زوجك في وقت مبكر قليلاً عن موعد العطلة، ومرة مع عائلتك في اليوم الفعلي للعطلة ومرة مع والديك بعد انتهاء العطلة.

 

يريد الأجداد زيارة حفيدهم ومجالسته طوال الوقت

قومي بوضع بعض الحدود منذ البداية، أخبري الوالدين أنك تحبينهما وتحبين قضاء الوقت معهما، لكن طفلك بحاجة لقضاء وقت خاص مع والدته هما الاثنين وحدهما، أو أنك لن تشعري بالراحة إن لم تقومي برعاية طفلك بمفردك أحيانًا. ضعي في اعتبارك أيضًا أن مفهوم طوال الوقت نسبي، فقد تعتقد حماتك أنك تمنعينها من زيارتكم إذا كانت ستأتي مرة واحدة كل أسبوع، في حين أنه قد لا يحتمل جدولك الزمني إلا زيارة واحدة منها كل شهر. حاولي أن تكوني صادقة فيما يناسبكم جميعًا.

 

يعيش الأجداد بعيدًا، ومن المتعب الوصول إليهم

السفر مع الأطفال ليس ممتعًا، ولا سهلًا ولا رخيصًا. إذا كان الأجداد أصحاء، فاشتري تذاكر سفر لهم ليأتوا إليكم، أو يمكنكم الالتقاء في مكان ما في منتصف الطريق بينكم. وإذا كان ذلك مناسبًا، فاختاري متنزهًا أو مدينة أو مَعلَم جذب يحتاج أقل من ثلاث ساعات بالسيارة لكل منكما. فقد يكون لم الشمل في منطقة محايدة أسهل لكلا الطرفين، أو يمكن الاجتماع في مكان خاص وقضاء الوقت مع الأجداد. يمكنكم أيضًا التواصل عن طريق الإنترنت فيما بين الزيارات، قومي بإعداد كاميرا ويب لوالديك إن لم يكن لديهما واحدة، وتحميل برنامج skype أو AOL Instant Messenger وكلاهما مجاني، وعلميهما كيفية استخدامه، وحددوا موعدًا أسبوعيًا لإجراء مكالمة فيديو، حتى تتمكني من مشاركتهما آخر تطورات طفلك الصغير.

 

يفسد الأجداد الأطفال بالكثير من الهدايا

يحاول الأجداد إثبات حبهم لأحفادهم عن طريق إغداقهم بالهدايا، حتى دون إخبار الآباء، لأنهم لا يستطيعون إثبات حبهم من خلال الرعاية اليومية – مثل القبلات وقصص ما قبل النوم والأحضان في منتصف الليل – كما تفعلي أنت، لا سيما إذا كان الأجداد يعيشون في مكان بعيد. الطريقة الوحيدة لتعبير الأجداد عن حبهم هي إفساد الأحفاد بتدليلهم والألعاب التي تكون ذكرياتها تجمع بينهم. بإمكانك وضع بعض القواعد إذا أردت – غير مسموح بالألعاب على شكل أسلحة أو بألعاب حجمها أكبر من ثلاجة صغيرة! – ولكن حاولي تفهم مدى السعادة التي يمنحها الدلال للأجداد والأحفاد على حد سواء.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published.